الادعاء البريطاني يتهم شرطيين في حادثة ملعب هيلسبره

28/06/2017
قرابة ثمانية وعشرين عاما لم تفت في عضد أسر ضحايا كارثة ملعب هلسبرا عام 89 ومحاولة معرفة ملابساتها والمسؤولين عنها في أعقاب تحقيقات شاملة وبعد أن استعرضنا الأدلة بشكل دقيق وفقا لطلبات المدعين العامين التابعين للنيابة وجدنا أدلة كافية لتوجيه التهم لستة أشخاص بارتكاب جرائم جنائية من بين الأشخاص الستة الذين وجهت لهم تهم القتل الخطأ والإهمال الجسيم الذي أودى بحياة 95 رجلا وامرأة وطفلا من مشجعي ليفربول عام 89 كبير المفوضين السابق ديفد دغن فيل ومنهم أيضا رئيس الشرطة السابق دونالد دايتون ورئيس مفتش المباحث ألن فوستر لتورطهم في التغييرات التي أدخلت على أقوال الشهود سيمثل المتهمون الستة أمام محكمة ورينغتون الابتدائية في التاسع من أغسطس المقبل وترجع فصول الكارثة إلى الخامس عشر من إبريل من عام 89 في مدينة شيفانغ أثناء مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بين ليفربول ونوتنغهام فورست فقد دافعت مجموعات كبيرة من مشجعي ليفربول في المدرجات مما أسفر عن سقوط قتلى وإصابات سبعمائة وستة وستين شخصا