عـاجـل: سرايا القدس: لن نسمح بإعادة سياسة الاغتيالات وسيرى العدو نتيجة اغتيال قادة وكوادر المقاومة

وباء الكوليرا يجتاح معظم المحافظات اليمنية

27/06/2017
وباء الكوليرا يوشك أن يتفشى في كل شبر من التراب اليمني ناقوس خطر قرعته الأمم المتحدة وهيئات الصحة الدولية بعد أن بدأ الوباء الخروج عن السيطرة والانتشار في البلاد وإزهاق مئات الأرواح مائة ألف إصابة حتى اليوم وأضحى الوباء يقتل طفلا واحدا كل دقيقة حسب ما أعلنت منظمة أنقذوا الأطفال البريطانية المنظمة قالت إنه في كل يوم يموت ثلاثون يمنيا ومن المتوقع ارتفاع الإصابات إلى ثلاثمائة ألف شخص في الأشهر المقبلة توفي منذ ظهور كارثة الكوليرا نحو 1400 شخص كما تقول منظمة الصحة العالمية أرقام مرعبة تتحدث عن نفسها وخاصة معدل الإصابة الذي بلغ خمسة آلاف حالة يوميا الأمر الذي حدا بمنظمة الصحة إلى إطلاق تحذيرات من زيادة كبيرة في الوفيات في الأفق المنظور المنظمة عزت ذلك المشهد الكارثي إلى الحرب التي تشهدها البلاد بين ميليشيا الحوثي والقوات الحكومية المدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية ستيفن اوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وصف تفشي الكوليرا في اليمن بأنه كارثة من صنع الإنسان وحمل مسؤوليتها جميع الأطراف المتحاربة وداعميهم الدوليون ويشهد اليمن شلل في أغلب المستشفيات والمنشآت الطبية حيث دمر المئات من المستشفيات بسبب القتال الدائر منذ عامين فضلا عن نقص حاد في المستلزمات الطبية عوامل عديدة ساهمت في تمدد الكوليرا إلى أن أصبحت اليمن أخطر حالة يسجلها العالم عن هذا الوباء لكن السؤال الذي يطرح نفسه في ظل المشهد اليمني القاتم من هو المسؤول عن انتشار الوباء بين السكان وصعوبة مواجهته وما هو دور الحكومة اليمنية والأطراف المتحاربة خاصة التحالف العربي المعني بالأزمة اليمنية الذي أخذ على عاتقه حلها سريعا وزارة الصحة اليمنية تقول إن الفرق الطبية تعمل على مدار الساعة في كل المحافظات وأعلن عن مساعدات سعودية بنحو 760 مليون دولار لكن هل يكفي ذلك لمواجهة الواقع اليمني البائس وباء الكوليرا لاشك أنه إذا لم يتم تطويق انتشاره سريعا لن يرحم أحدا لا يمنيين ولا غيرهم في الجوار