ناسا تشيّد أكبر تلسكوب فضائي في العالم

27/06/2017
هل توجد حياة على كواكب أخرى في هذا الكون هذا ما سيحاول الإجابة عنه تليسكوب جيمس ويب العملاق الأكبر في تاريخ المراقب الفضائية الذي يبنيه علماء من وكالة الملاحة الجوية الأميركية ناسا بالاشتراك مع وكالتي الفضاء الأوروبي ايسى والكندية سي اس ايه التلسكوب الذي سيطلق إلى مداره على بعد مليون وستمائة كيلومتر من كوكب الأرض في العام المقبل يخضع لتجارب مكثفة في الوقت الراهن يقول العلماء إنه سيتيح لهم رؤية ما لم يره البشر من قبل لأنه مصمم ليغوص عميقا في الفضاء لاكتشاف أجرام فلكية جديدة ومراقبة عملية نشوء المجرات والنجوم الحديثة الولادة العنوان الكبير لمهمة تليسكوب جيمس ويب هو مراقبة نشأة المجرات فسلفه التليسكوب هابل كان يرينا إياها لكننا لم نتوصل إلى معرفة كيفية تكونها المجرات ولدت النجوم والنجوم ولدت الكواكب والكواكب تعني إمكانية وجود حياة يقول علماء ناسا تليسكوب جيمس ويب مزود بلاقط للضوء تفوق بسبع مرات قدرة سلفه التليسكوب هابل وبإمكانه العمل بواسطة الأشعة تحت الحمراء مما يتيح له اختراق الغبار الكوني الذي تتكون فيه النجوم كذلك يطمح الباحثون في أن يتمكن التلسكوب من مساعدتهم على اكتشاف خصائص الأغلفة الجوية للكواكب خارج نظامنا الشمسي وتحديد إمكانية توفر ظروف لنشوء حياة عليها