منظمات صحية: ارتفاع حالات الكوليرا باليمن إلى 200 ألف

27/06/2017
على مدار الساعة تجوب الفرق الطبية والمتطوعون إحياء مدن اليمن وقراه لتوعية الناس من وباء الكوليرا الذي يفتك بالبلاد بوتيرة متسارعة ويبدو أن النصائح المختصين على أهميتها لم تكبح جرثومة هذا المرض الذي يعد واحدا من أسرع الأمراض القاتلة في العالم هناك توعية للناس نوعيهم ونفهمهم واكثر حاجه علشان يشوفوا خطورة المرض هذا لأن أكثر الناس اللي مرينا عندهم واللي سرنا عندهم مش فاهمين نهائيا أو فاهمين بس ماخذين الفكرة كأنها موضوع عادي أو مرض عادي معطيات المنظمات الدولية مثل اليونيسف والصحة العالمية تتوقع الأسوأ مع تفشي الوباء في كل المحافظات اليمنية تقريبا وخرقه عتبة 200 ألف حالة هناك خمسة آلاف حالة تسجل يوميا وتوقعات اليونسيف تتحدث عن ثلاثمائة ألف حالة مع نهاية أغسطس المقبل علما بأن عدد من توفوا حتى الآن تجاوز الألف وثلاثمائة شخص الوضع معقد جدا بسبب ضعف الخدمات الصحية وضعف رواتب العاملين في قطاع الصحة إذ لم ينفق على هذا القطاع لمنع تفشي الكوليرا وفي الوقت الذي بدأت فيه الاستجابة الدولية والإقليمية إزاء الحاجات الملحة لمواجهة هذه الكارثة تقول المنظمات الدولية نفسها إن تفشي وباء الكوليرا هو نتيجة مباشرة لعامين من الحرب حيث انهارت أنظمة الصحة والمياه والصرف الصحي بالدولة وحرم كثيرون من المياه النظيفة والغذاء الصحي وحتى يتئمن كل ذلك ليس أمام بسطاء الناس سوى محاولة حماية أنفسهم في خضم حرب تبدو فيها الكوليرا مجرد جبهة فرعية