أميركا تؤكد تحذير دمشق من استخدام السلاح الكيميائي

27/06/2017
قاعدة الشعيرات السورية بريف حمص تعود إلى الأضواء مجددا البيت الأبيض حذر نظام الأسد من دفع ثمن باهظ في حال حدوث هجوم وشيك بسلاح كيميائي مجددا في تذكير بالقصف الكيمائي الذي تعرضت له بلدة خان شيخون في إبريل الماضي انطلاقا من هذه القاعدة الجوية تحذيرات استندت على رصد أجهزة الاستخبارات الأميركية تحركات في قاعدة الشعيرات توحي بالإعداد لشن هجوم كيميائي جديد حسب تأكيد مسؤول في البنتاغون استعمال السلاح الكيميائي خط أحمر رسمته واشنطن للنظام السوري ولم ترد عليه في الهجوم الكيميائي الذي استهدف الغوطة الشرقية عام 2013 في عهد أوباما إلا أن الرد كان سريعا في عهد ترمب حيث تعرضت قاعدة شعارات الجوية قبل شهرين لغارات أميركية رغم النفي القاطع من النظام السوري لاستعمال السلاح الكيميائي وزير الخارجية البريطاني من جهته سارع إلى دعم موقف واشنطن أيدنا تماما الغارات الأخيرة التي استهدفت الطائرات التي تحمل أسلحة كيمياوية وإذا كانت الولايات المتحدة تنظر في تسديد ضربات مماثلة فسنؤيد ذلك أيضا وسأناقش كل هذا مع وزير الدفاع الأميركي في الاجتماع القادم في بروكسل يوم الخميس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد ايضا اتفاقه مع نظيره الأميركي على القيام برد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي في سوريا تماشيا مع الخطوط الحمر التي رسمتها الحكومة الفرنسية الجديدة لنظام الأسد وفيما وسعت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي دائرة التحذيرات لتشمل حليفي نظام الأسد سوريا وإيران اعتبر رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي التحذيرات الأميركية استفزازا ومقدمة لضربات أميركية جديدة سبق ذلك كله توتر بين القوتين الكبريين واشنطن وموسكو وبعد إسقاط قوات التحالف طائرة عسكرية تابعة للنظام السوري وهو ما اعتبرته روسيا عملا عدائيا وأوقفت بعده بروتوكول تنسيق الاتصالات الروسي الأميركي فوق الأجواء السورية مؤقتا ثم عادت للعمل به كما هددت موسكو بإسقاط أي جسم طائر مستقبلا تتسارع هذه المواقف قبل أيام من استئناف محادثات استانا وسط تراجع قوات المعارضة السورية وانحسار واضح لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في أكثر من موقع