هذا الصباح-دراسة: علاقة البشر بالقطط مبنية على المصالح

26/06/2017
تقتنصك هذه الصغيرة بعينيها الخضراوين وشعرها الأسود وتجعلك تتبع سيرها بشكل لا إرادي وربما تود الإمساك بها وتدليلها مشاعر قل ما تراودك مع حيوانات أليفة أخرى لكنها تمكنت بالفعل من زرع مكانة خاصة لها في قلوب البشر منذ الأزل ربما لم يفكر أحد يوما في سر هذه العلاقة لكن السبب بدأ يتضح اليوم مع تكريس باحثين في معهد جاك مون في العاصمة الفرنسية باريس ابحاث على دراسة الحمض النووي للقطط في البداية اخترع الفلاحون زراعة المحاصيل كالحبوب وادى خزنها إلى جذب القوارب ثم القطط الوحشية كانت العلاقة متبادلة لكن من المؤكد استغرق تسجيلها آلاف السنين ويعزو الباحثون ارتفاع عدد القطط إلى فائدتها في اصطياد القوارض والحشرات وحماية المحاصيل وهو ما دفع المصريين القدماء إلى تقديرها وعبادتها ووضع مميواتها مع الفراعنة أنفسها أجرى الباحثون تحليل للحمض النووي اخذ من بقايا قطط من أوروبا وأفريقيا وآسيا يعود تاريخها إلى تسعة آلاف عام بمن فيها مومياوات قطط من عهد الفراعنة وأخرى حديثة من بلغاريا وشرق إفريقيا وأظهرت النتائج أن الخطط التي ترجع أصولها إلى القطط الوحشية تعلمت كيفية العيش مع البشر والتحول إلى حيوان اليف آخر دليل حصلنا عليه من دراسة جينات القطط الحديثة وأظهرت النتائج بعد عشر سنوات من البحوث أن القطط المنزلية هي سليلة القطط الوحشية في شمال أفريقيا وجنوب غربي آسيا أي أن الشكل القطط تغير بعد تدشينها ويقول باحثون إن تدشين القطط ربما استغرق عشرة آلاف عام عندما بدأ الناس يستقرون في منطقة الهلال الخصيب بما في ذلك الساحل الشرقي للبحر المتوسط والأراضي حول نهري دجلة والفرات وإنها تكيفت بمرور الزمان مع بيئة الإنسان واعتادت رؤية البشر حولها