دهشة واستنكار دولي لمطالب الدول المحاصرة لقطر

26/06/2017
وحدها حالة الدهشة والاستغراب وحتى الاستنكار تخيم على مواقف العالم من المطالب التي تضمنتها ورقة دول الحصار المرسلة إلى قطر يتساءل المجتمع الدولي ظمنا وعلنا عما إذا كانت تلك اللائحة قد قدمت أصلا لتنفذ ام لترفض بالنظر إلى أنها بدت أقرب إلى التعجيز منها إلى ورقة عمل حقيقية كما تقتضي ذلك الأعراف السياسية والدبلوماسية والعلاقات بين الدول بعد أن فعلت ذلك من قبل عندما رفضت حصار قطر ودعت إلى رفعه فورا هي ألمانيا القوة الأوروبية الكبرى تصف ورقة دول الحصار بالاستفزازية جدا وبصعبة التنفيذ في مجمل بنودها الكلام لوزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل خلال حفل استضافة المجلس الأوروبي للشؤون الخارجية في برلين موقف ألماني يتماهى بالعقل والمنطق مع تصريحات لوزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قال فيها إن من الصعب للغاية أن تستجيب الدوحة لبعض تلك المطالب وقد سبق لتيرسلون أن حث دول الحصار على تقديم مطالب واقعية وقابلة للتنفيذ رغم ذلك ما يزال الرجل متمسكا بدعم الوساطة الكويتية وبحوار بين أطراف الأزمة وهو ما ينسجم مع رؤية الولايات المتحدة ومصالحها ويجعل الحرب على الإرهاب أكثر نجاعة دفاعا عن المصالح الأميركية أيضا المتأثرة سلبا بأزمة الخليج هدد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كوركر بعرقلة صفقات بيع الأسلحة إلى دول الخليج حتى حل الأزمة مع قطر وإعادة توحيد مجلس التعاون الخليجي في رسالته إلى وزير الخارجية اعتبر السيناتور الجمهوري عن ولاية تينيسي أن مجلس التعاون لم ينتفع من القمة التي عقدها قادته مع دونالد ترامب في الرياض وانحدروا بدلا من ذلك إلى صراع قال إنه سيؤذي جهود محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومجابهة إيران إيران التي جدد رئيسها تأييد الدوحة في الأزمة الحالية زاد وزير خارجيتها محمد جواد ظريف على ذلك بالقول إن تحميل المسؤولية عن الإرهاب هو محاولة من تلك الدول للتهرب من تحمل مسؤولية عدم تلبية مطالب وتطلعات شعوبها وبالتالي تفادي المحاسبة عن ذلك الفشل الكبير على حد قوله