المحكمة الأميركية تسمح بتطبيق جزئي لمرسوم ترمب بشأن الهجرة

26/06/2017
انتصار جزئي سلمته المحكمة العليا للرئيس الأميركي دونالد ترامب في قضية حظر دخول مواطني ست دول مسلمة إلى الولايات المتحدة ففي اجتماعها الأخير قبل دخولها العطلة الصيفية قررت المحكمة العليا النظر في الاستئناف المقدم من البيت الأبيض كما سمحت بتنفيذ أجزاء من المرسوم التنفيذي الرئاسي وسمحت المحكمة للبيت الأبيض بوقف إصدار تأشيرات دخول لمواطني الدول المعنية بالقرار باستثناء الأجانب الذين تربطهم صلة قربى بأشخاص أو لديهم علاقة عمل بهيئات داخل الولايات المتحدة قرار المحكمة العليا بصيغته الحالية يثير بلبلة لأنه ينبغي تحديد الجهة التي تقرر معنى صلة القربى وكيفية مراجعة الإجراءات لتحديد من لديه أقارب في الولايات المتحدة أو يرتاد الجامعة هنا وبالتالي القرار يعقد المسألة قليلا وكانت إدارة ترامب لجأت إلى المحكمة العليا وهي السلطة القضائية الأرفع في البلاد لاستئناف قرارين قضائيين جمد معظم بنود المرسوم الرئاسي وقضت محكمة استئناف في كل من ولايتي فيرجينيا وكاليفورنيا بتجميد بنود في قرار الحظر الثاني الذي أصدره ترامب في مارس آذار الماضي إما بسبب تمييزه دينيا ضد المسلمين أو لأن الرئيس تجاوز صلاحياته في المرسوم ويحظر القرار سفر مواطنين ست دول هي إيران وسوريا والسودان وليبيا واليمن والصومال لمدة 90 يوما كما يجمد العمل ببرنامج استقبال اللاجئين 120 يوما إلى حين مراجعة إجراءات التحقق من المسافرين وطالبي اللجوء وسبق لترمب ان وقع مرسوما بالحظر في الأسبوع الأول من دخوله البيت الأبيض شمل 7 دول ذات أغلبية مسلمة أدى تطبيقه في حينها إلى فوضى في المطارات كما أجج احتجاجات شعبية قبل أن تجمده محكمة استئناف الرئيس ترمب وصف قرار المحكمة العليا بالانتصار الذي يوفر له وسائل حماية الولايات المتحدة من الإرهاب المحتمل الآتي من الدول الست ذات الأغلبية المسلمة على حد تعبيره بينما تعهدت إدارته بتنفيذ القرار بطريقة منظمة فادي منصور الجزيرة واشنطن