السيسي يصادق على نقل تبعية تيران وصنافير للسعودية

24/06/2017
تيران وصنافير سعوديتان في ليلة عيد الفطر خطى السيسي مصادقته على اتفاقية بين بلاده والسعودية لتنقل تبعية جزيرتين من غرب البحر الأحمر إلى شرقه بدأت القصة بشكل مفاجئ مع هذه الزيارة في إبريل نيسان من العام الماضي إذ وقع البلدان على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية أثناء زيارة العاهل السعودي إلى القاهرة لتبدأ بعدها رحلة من القضايا والقضايا المضادة وسلسلة من الأحكام والطعون في المحاكم جلسات سرية وعلنية عامة وخاصة في البرلمان المصري وخلال أقل من ساعة واحدة قررت لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان بأغلبية أعضائها الموافقة على الاتفاقية وإحالتها إلى الجلسة العامة للمجلس للتصويت في الرابع عشر من حزيران يونيو الجاري صوت البرلمان وخارج البرلمان وقبته والمحاكم وقاعاتها والغرف المغلقة كان الشارع المكبل بقيود القبضة الأمنية وقانون منع التظاهر يغني لكن غليانه هذا لم يسفر إلا عن عشرات المعتقلين والمصابين من نشطاء وصحفيين معركة القضاء انتهت في 20 من حزيران يونيو الجاري قرار من المحكمة الإدارية العليا ببطلان الاتفاقية لكن من يسمع صوت القضاء في مصر اليوم أضافت السعودية ثمانين كيلومترا مربعا إلى أراضيها خسرتها مصر مساحة صغيرة بالنسبة لمساحة البلدين الشاسعة فلماذا كل هذه الأهمية تأتي الإجابة من تل أبيب سوف نصل بين البحر الأحمر والبحر المتوسط سيكون لدينا القدرة على نقل البضائع من آسيا إلى أوروبا والعكس وفي ظل الحديث الإسرائيلي عن حلفاء جدد لها في العالم العربي يسكت في مصر كل صوت يصرخ بالرفض ففي أرض الكنانة لا صوت يعلو على صوت السيسي