الاحتلال يضيق على الفلسطينيين بصلاة الجمعة اليتيمة

23/06/2017
من كل مدينة وقرية ومخيم توجه الفلسطينيون إلى مدينة القدس في الجمعة اليتيمة من شهر رمضان فالمدينة التي يطمح الفلسطيني أن تكون عاصمة له في الدولة العتيدة محاصرة لا يسمح بدخولها دون تصاريح إلا في أيام الجمع من شهر رمضان دولة بدون عاصمة عاصمتنا الروحية عاصمتنا سياسية اقتصادية التاريخية العابرين لتلك الحواجز انتظروا سنوات طويلة كي يتحقق حلمهم في الصلاة في المسجد الأقصى لكن التسهيلات التي تمنح للفلسطينيين في هذا الشهر تبقى هي الأخرى مقيدة بقوانين الاحتلال يسمح لجميع النساء بالعبور للأطفال دون سن الثانية عشر أما إذا كنت طفلا في الثالثة عشرة من عمرك أو شابا لم تتجاوز 40 عاما فأنت ممنوع من الصلاة في القدس رغم الإجراءات الأمنية والانتشار الواسع لقوات الاحتلال في أنحاء القدس تعج الحياة في المدينة التي تظل شبه خالية إلا من سكانها طيلة أيام العام تقام الصلاة في الأقصى بحضور عشرات آلاف المصلين الذين سينتظرون غالبيتهم عامل آخر للصلاة في هذا المكان ينتهي شهر رمضان ويبقى هذا الجدار عائقا أمام الفلسطيني وقدسه وأقصاه بعد هذا اليوم تحرم إسرائيل دخول الفلسطينيين إلى مدينة القدس إلا بتصريح تمنحه لمن تشاء وتمنعه عمن تشاء ومتى تشاء ثم تتغنى أنها لا تحرم الفلسطينيين من أبسط حقوقهم في حرية العبادة شيرين أبو عاقلة الجزيرة من حاجز قلنديا شمال القدس المحتل