هذا الصباح-حفلات الإفطار الرمضانية.. فرصة للتعريف بالإسلام في اليابان

22/06/2017
مسجد يويوغي أكبر المساجد في العاصمة اليابانية طوكيو وأكثرها إبهارا من حيث العمارة والحجم يستقبل المسجد دائم زوارا غير المسلمين لكن عددهم في شهر رمضان الكريم يتضاعف بشكل كبير فوسائل الإعلام اليابانية تنقل الأخبار المتعلقة ببدء شهر الصيام الذي يقيم فيه المسجد إفطارا جماعيا يوميا ويخصص أوقاتا لمحاضرات يلقيها أئمة يابانيون حول الإسلام ومعاني الصيام في شهر رمضان الكريم عدد المسلمين في اليابان قليل ولم أكن أعرف شيئا عن حياتهم وعاداتهم وعندما علمت أن شهر رمضان قد بدأ ويمكنني أن أحضر الإفطار مع المسلمين وجدت أن ذلك فرصة جيدة لأتعرف على الإسلام حياة المسلمين وعاداتهم وأنا سعيدة لحضوري يشارك عشرات اليابانيين يوميا في الإفطار الذي يقام في المسجد لمن يرغب منهم بأن يخطو خطوة إضافية نحو التعرف على العادات الرمضانية للجاليات المسلمة فإنه يبحث عن حفلات الإفطار التي تقيمها تلك الجاليات في تجمعاتها السكنية انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي سهل الوصول إلى معلومات عن حفلات الإفطار الرمضانية ومن أشهرها إفطار الجالية السودانية فمنذ ثلاثة عشر عاما دأب أفراد هذه الجالية على إقامة إفطار جماعي بتبرعاتهم وجهدهم الشخصية وبعد ان كان تجمع يضم السودانيين فقط للمسلمين من جميع الجنسيات ثم توسع ليصبح مناسبة لتعريف اليابانيين من غير المسلمين بالعادة الرمضانية وثقافات الشعوب العربية تتولى نحو عشر عائلات عملية تحضير أطباق الإفطار التي تضمن لذا وطابا من أصناف الطعام والحلويات السودانية كما يشارك البعض بإحضار الأطباق التي تشتهر بها بلدانهم والنتيجة هي مأدبة إفطار عامرة تفاجأ اليابانيين فوجئت بهذا الكرم يتناول مأكولات ولم أكن أتصور أن الإفطار مناسبة جميلة تجمع الناس من مختلف الجنسيات سمعت الكثير من الأمور السيئة عن الإسلام ولكنني أدرك الآن أنه دين جيد لأنه يجمع الناس من مختلف الأعراق سعيدة لحضور حفل الإفطار فهو مناسبة للتعرف على ثقافات وعادات وهذا أمر له فائدة كبيرة لأنه يساعدنا على تقبل المسلمين بيننا بشكل أكبر الفائدة مزدوجة فمن خلال التواصل مع اليابانيين الذين يحضرون هذه الحفلات الرمضانية يمكن لأفراد الجالية المسلمة أن يبنوا صداقات تساعدهم على فهم طبيعة المجتمع الياباني والطريقة الأفضل للاندماج يقدم أفطار الجاليات السودانية صورة مشرقة إلى العادات الرمضانية ويقدر اليابانيون كثيرا الكرم الذي يستقبلون به ضيوفهم فادي سلامة الجزيرة