حصار قطر يتواصل.. وقائمة المطالب لم تأت بعد

22/06/2017
أكثر من أربع وعشرين ساعة مضت على دعوة وزير الخارجية الأميركي ركس تيلرسون دول الحصار إلى تقديم لائحة بشكواه إلى قطر لكنها لم تفعل حتى الآن غير أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني توقع أن تتسلم الدوحة قائمة بذلك خلال اليومين المقبلين واستباقا للأمر أعاد الوزير القطري التأكيد على أن اتهام قطر بدعم الإرهاب أمر مرفوض فهي لا تدعم أي جماعة أو حزب بل تتعامل مع حكومات الدول وشدد على أن الدور القطري على الصعيد الدولي فاعل ومشهود له تلك التفاصيل ربما غير أنها تبدو ضرورية لتتكامل مع أخرى كررها رئيس الدبلوماسية القطرية مرارا في الداخل وفي جولاته الخارجية وأهمها أن سيادة البلد وقراره السياسي المستقل خارج دائرة النقاش وفق تلك الثوابت أكدت قطر منذ اندلاع الأزمة في الخامس من هذا الشهر استعدادها لمناقشة أي شكاوى أو هواجس من دول الحصار التي اكتفت بتصعيد الموقف على نحو زاد من الريبة والشكوك حول قراراتها الليلية المفاجئة لا بالنسبة للدوحة وحسب وإنما للمجتمع الدولي أيضا مما دفع الخارجية الأميركية إلى الإعراب عن اندهاشها من عدم تقديم تلك الدول أي مطالب رغم دخول الأزمة أسبوعها الثالث وقد كان البيان الأميركي نقطة فارقة في الأزمة حتى إن صحيفة الواشنطن بوست اعتبرته تحذيرا علنيا غير معتاد للسعودية والإمارات ومؤشرا على بطلان الادعاءات ضد قطر فهل ستكون لائحة الشكاوى المتوقعة استجابة للدعوة الأميركية أكثر من كونها تجسيدا لهواجس دول الحصار تلك وبما يدفع عنها الإحراج وغضب واشنطن أيضا والواقع أن فرضية افتعال الأزمة ترتبط بشكلها أساسا إذ وللغرابة وخلافا لأي أزمة في العالم سبقت الحملة ضد قطر المطالب هذا إن جاءت أصلا ناهيك عن واقعيتها وتماسكها