الشركات القطرية تضاعف إنتاجها لمواجهة الحصار

22/06/2017
باستثناء الشعور بالذهول والغضب اللذين ساد الشارع القطري عقب إعلان الإمارات والسعودية والبحرين حصار دولة قطر عادت الحركة الاقتصادية إلى طبيعتها من جديد تقدم المشهد منذ الوهلة الأولى توجسات البعض من حجم المتوفر من المواد الغذائية لاسيما الألبان ومشتقاتها التي كانت تستحوذ عليها شركات سعودية وإماراتية لكن معظم الشركات المحلية ضاعفت إنتاجها لسد جزء من العجز الذي أحدثه انقطاع المنتجات السعودية والإماراتية وهو ما أفسح لها المجال للازدهار بدون منافسة خارجية كما ضاعفت الخطوط الجوية القطرية رحلاتها عبر جسور جوية بديلة لشحن البضائع والمواد الغذائية من مصادر عدة شملت إجراءات البحث عن البدائل كل ما يتعلق لمدخلات الإنتاج أو مصادر الاستيراد دون أن يشعر المستهلك بأي تأثير على الأسعار لدينا ما بين 12 الى 15 رحلة جوية يوميا لتلبية احتياجات السوق المحلية من البضائع وقد حققنا نتائج هامة وتمكن من التأقلم بسرعة مع الوضع الجديد ألغى معظم أصحاب المصانع عقود شراء كانت مبرمة قبل الأزمة لاستيراد مواد أولية من جبل علي في دبي واستعاضوا عنها بعقود مع شركات تركية وهندية وصينية سيجري شحنها إلى قطر عبر موانئ في سلطنة عمان والكويت تحدي دولة قطر للحصار المفروض عليها مقابل ما ترمي إليه الدول التي فرضتها خلق لرجال الأعمال القطريين والمستثمرين الأجانب فرصا لإيجاد طرق بديلة ومستدامة لدعم التنوع الاقتصادي وتنويع مصادر الاستيراد سعيد بوخفة الجزيرة الدوحة