آلاف المسلمين يشيعون الشابة نبرا حسين بولاية فيرجينا

22/06/2017
قلقون حزينون ومصدومون جاء حوالي أربعة آلاف من مسلمي العاصمة واشنطن إلى المركز الإسلامي المحلي للمشاركة في صلاة الجنازة على روح نبرة حسنين البالغة من العمر 17 عاما قتلت نبرة على يد شاب مهاجر غير نظامي قادم من سلفادور يبلغ من العمر اثنين وعشرين عاما أسئلة كثيرة طرحت بشأن الدوافع التي تقف وراء مقتل الفتاة المسلمة ليس هناك حتى الآن ما يشير إلى أن هذه المأساة جريمة كراهية وليس هناك أي دليل على جريمة الكراهية لا يبين أن الجريمة تمت بسبب العرق أو الدين الأحد الماضي على الرابعة صباحا جريمة قتل في هذا الطريق في ظروف غير معروفة بالضبط حتى الآن تقول السلطات الأميركية إنها جريمة قتل بسيطة مرتبطة بحادث شجار على الطريق لكن مئات المسلمين الذين يحضرون اليوم لصلاة الجنازة معظمهم يعتقدون أن القضية تتعلق بكراهية الإسلام وعلى مضض يقبل المسلمون هنا بنتائج التحقيق الأولية أعلم أن الشرطة المحلية مهنية وهم يحققون حسبما نعرف باعتبارها جريمة ناتجة عن شجار في الطريق تم دفن الشابة المسلمة وغادرت الحشود المسجد وهي مازالت تشكك بملابسات ودوافع الجريمة نعم أشعر أنها جريمة كراهية لماذا القتل كانت الضحية تمشي بشكل عادي واستهدفها وفي انتظار نهاية التحقيق يسود الاعتقاد بين أفراد الجالية المسلمة وفئات واسعة من الرأي العام الأميركي أن الولايات المتحدة تشهد منذ فوز الرئيس ترامب تصاعدا واضحا لكارهي الإسلام والمسلمين ناصر الحسيني الجزيرة ولاية فرجينيا