عـاجـل: مراسل الجزيرة: المقاومة الفلسطينية تطلق رشقة صاروخية تجاه مستوطنات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة

واشنطن تشكك في بواعث حصار دول خليجية لقطر

21/06/2017
في تصريحات جريئة ومفاجئة قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة بدأت تتساءل الآن إن كانت الادعاءات ضد قطر من طرف دول الحصار نتيجة لخلافات قديمة بين دول مجلس التعاون وأوضحت المتحدثة أنه مضى على بداية الأزمة أسبوعان كاملان دون أن تتقدم دول الحصار بتفاصيل اتهاماتها الآن وبعد مضي أكثر من أسبوعين على بدء الحصار نحن مندهشون من عدم إعلان دول الخليج للعالم أو للقطريين تفاصيل المزاعم التي تكررها بشأن قطر كلما مر الوقت تزيد الشكوك في الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارات وحتى الآن يوجد لدينا سؤال واحد وبسيط هل سبب تلك الإجراءات كان بالفعل قلقهم إزاء الدعم المزعوم لقطر للإرهاب أم أن سببها شكاوى ومظالم قديمة فيما بين جميع دول المجلس وردا على سؤال آخر حول مطالب دول الحصار قالت هدر لن أصف مطالب دول الحصار إن كانت معقولة أم لا غير أننا نرى الأمر على أنه نتيجة خلافات خفية طويلة المدى لهذا نعتقد أنه بالإمكان حل المشكلة سلميا بين الأطراف دون أي شكل من أشكال التدخل أو الوساطة الأميركية بإمكانهم حل المشكلة اعتمادا على أنفسهم ونطالبهم بالمضي قدما خلفت هذه التصريحات الموجهة بشكل مباشر لدول الحصار كثيرا من التساؤلات حول جدية الادعاءات على قطر يقول مراقبون للموقف الأميركي في واشنطن إن التصريحات الخارجية تعبير عن رغبة أميركية في رؤية حل سريع للأزمة بإمكان الولايات المتحدة أن تلعب دور الوسيط شرط أن ترغب الأطراف في حل الأزمة نريد أن نعرف ماذا تريد الإمارات والسعودية ساعتها فقط ستعرف الولايات المتحدة ما هي الحلول الممكنة شهد الأسبوعان الماضيان حركة دبلوماسية مكثفة من دول الحصار قادها وزير الخارجية السعودي الذي زار عدة عواصم غربية قابلتها أيضا جهود دبلوماسية قطرية موازية في محاولة لتجاوز تداعيات الأزمة للتعرف على مطالب دول الحصار وفي انتظار إعلانها عن مطالبها من قطر كما تقول الخارجية الأميركية الآن فإن قطر والولايات المتحدة مضت بسرعة نحو تعزيز تعاونهما العسكري عبر مناورات مشتركة بين بحرية البلدين وصفقة طائرات أف خمسة عشر لصالح قطر مجددا تتجاوز الخارجية الأميركية البيت الأبيض ومواقفه ها هي الآن تقول صراحة إن على دول مجلس التعاون الخليجي أن تحل مشاكلها بنفسها دون الحاجة إلى الولايات المتحدة ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن