معاهد التدريب المهني بالصومال بارقة أمل للشباب

21/06/2017
قبل سبع سنوات كان حمزة حسين كغيره من آلاف الشباب الصوماليين عاطلا عن العمل لكن القدر ابتسم له كما يقول بعد أن التحق بمعهد الانتفاع للحرف اليدوية في مقديشو حمزة يعمل الآن في ورشة انتاج تابعة للمعهد ويقول إن حياته باتت أفضل لقد تغيرت حياتي بشكل كبير تزوجت ولدي أطفال تعلمت الكثير وأشرف حاليا على قسم كبير في الشركة أيقنت أهمية الحرفة في حياة الإنسان وكيف أنه يستطيع أن يغير حياته نحو الأفضل يركز معهد الانتفاع كغيره من المعاهد المهنية التي انتشرت في مختلف المدن الصومالية على التدريبات المهنية لاسيما الحرف اليدوية كالحامة والكهرباء وتصميم الشبابيك والأبواب وغيرها وتتوزع الدروس التي تقدمها بين نظرية وتطبيقية ويحصل خريج هذه المعاهد على فرصة عمل في ورشة إنتاج تابعة لها ما دفعنا إلى تأسيس هذا المعهد هو اختفاء مراكز التدريب المهني بعد سقوط الحكومة الصومالية وأيضا زيادة نسبة البطالة في البلاد المعهد نجح في تخريج عمال محترفين استطاعوا تدبير حياتهم سواء في ورشتنا أو في غيرها نعتقد أن مثل هذه المعاهد ستساهم في خلق فرص عمل للشباب العاطلين غدت المعاهد المهنية في الصومال على قلتها بصيص أمل لآلاف الشباب العاطلين في بلد تصل نسبة البطالة فيه نحو سبعين في المئة وهو ما يرغم كثيرا من الشباب على مغادرة البلاد وركوب البحر نحو أوروبا بحثا عن حياة افضل سبعين في المائة من سكان الصومال هم من فئة الشباب وتمثل معاهد التدريب المهني هذه فرصة لهم لكن انتشاله من أنياب البطالة الخانقة يحتاج إلى جهود أكبر جامع نور الجزيرة مقديشيو