محمد بن نايف.. تاريخ طويل من العمل الأمني

21/06/2017
لعل أبرز ما اشتهر به ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز هو العمل في مجال الأمن الداخلي للمملكة ومكافحة الإرهاب ولد في عام 1959 في مدينة جدة درس في معهد العاصمة النموذجي بالرياض ومن ثم أكمل في الولايات المتحدة دراسته في العلوم السياسية تقلد طوال العقود الماضية العديد من المناصب الرسمية وخارج إطار المهمات السياسية الأمير محمد بن نايف عضو في اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات و المجلس الاقتصادي الأعلى والمجلس الأعلى للإعلام ويترأس لجنة الحج العليا وغيرها حضر دورات تدريبية عدة في مجال مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة وبريطانيا وفي عام 99 عين مساعدا لوزير الداخلية للشؤون الأمنية بالمرتبة الممتازة وفي يوليو تموز من عام 2004 عين مساعدا لوزير الداخلية للشؤون الأمنية بمرتبة وزير منصب ميز جهوده في مكافحة الإرهاب زاوج الملاحقة الأمنية بإعادة تأهيل فكري لمن يعلنون توبتهم في مركز محمد بن نايف للمناصحه والرعاية الذي أسس في عام 2006 لاحقة وبشكل مكثف أعضاء تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ما أدى إلى تعرضه في أغسطس آب 2009 لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل أحد المطلوبين الأمنيين الذي جاءه باعتباره تائبا يريد تسليم نفسه للأمير مباشرة وتبنى تنظيم القاعدة في اليمن العملية عين نائبا لوزير الداخلية في عام 2012 ومن ثم وفي نوفمبر من نفس العام عين وزيرا للداخلية في يناير كانون الثاني 2015 كلف برئاسة مجلس الشؤون السياسية والأمنية الذي أسس لرسم سياسات المملكة سياسيا وأمنيا وفي نفس الوقت عين وليا لولي العهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه بمنصبه وزيرا للداخلية ورئيسا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية وفي إبريل نيسان عام 2015 اختاره الملك سلمان وليا للعهد ونائبا لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه بمناصبه الوزارية وبقي وليا للعهد حتى إعفائه في الحادي والعشرين من يونيو حزيران 2017