البرلمان السوداني يقر بصعوبة قانون تصدير إناث الماشية

21/06/2017
فرق صوت واحد يرجح كفة المؤيدين فبعد جلسة شهدت جدلا شديدا بين أعضاء البرلمان السوداني ها هو يصدق على قرار من مجلس الوزراء يسمح بتصدير إناث الماشية كان موقوفا لسنوات عدة وزير الثروة الحيوانية دافع عن القرار بالقول إن المراعي تغص بالإناث وإن باب التصدير لم يفتح إلا لكبيرة السن أو غير المنتجة هل نحتفظ فقط بالمنتج وغير منتجة أم علينا أن نستفيد من الغير منتجة والتي لها عيوب نسبة الذكور في الصادر 99 في المائة فاصل ستة من عشرة نسبة الإناث مجتمعة كلها اربعة من عشرة في المائة أكثر من تسعين نائبا لم تقنعهم المبررات التي دفع بها الوزير عن القرار وقالوا إنهم سيعملون على إعادة طرحه في البرلمان والضغط على الوزارة حتى إبطاله هذا القرار كارثي لأنه إحنا عندنا سلالة لا بد أن نحافظ عليها اثنين من ناحية تجارية نحن الان نصدر الاناث إذا حصل ليها تطوير حتى من ناحية التجارة أنا بعد فترة ما حيكون عندي صادر للدول دي صديق حدوب احد أشهر مصدري الماشية في السودان يرى في السماح بتصدير الإناث خطرا على مستقبل الثروة الحيوانية إذا لم تصحبه رقابة وضوابط صارمة الضرر البليغ إن البلد بتفقد عملات صعبه كبيرة جدا بالنسبة للتلاعب في الأسعار بالنسبة للمواشي كان ابل او ضان على أساس أنها غير منتجه ومع أنه لا توجد في السودان إحصاءات حديثة عن الثروة الحيوانية التي تعد عائداتها أحد أهم دعامات الاقتصاد فيه تشير أرقام الوزارة إلى وجود أكثر من ثمانين مليون رأس من الماشية تتجاوز نسبة الإناث منها 60 في المائة يرى عدد من المصدرين هنا أن تطبيق قرار كهذا قبل تسجيل سلالات الماشية السودانية عالميا من شأنه أن يتسبب في فقدان أصولها الوراثية وبالتالي خسارة السودان في قطاع لطالما اشتهر به بين دول المنطقة أحمد الرهيد الجزيرة من سوق المويلح للمواشي غربي أم درمان