ألف مقاتل من العشائر العربية ينضمون للبشمركة

21/06/2017
على أنغام النشيد الوطني الكردستاني دون النشيد العراقي وتحت ظل علم الإقليم دون العلم العراقي يستعد نحو ألف مقاتل أنهى للتو تدريباتهم للانضمام إلى لواء الجزيرة الذي شكلته وزارة البيشمركة الكردية قبل أقل من نصف عام لأبناء العشائر العربية في منطقة غرب نينوى والتي تعد واحدة من أعقد المناطق المتنازع عليها بين الحكومتين الاتحادية في بغداد والإقليمية في أربيل ليست هناك أي أهداف أو مقاصد سياسية وراء تشكيل هذا اللواء الذي صار يضم الآن ألفي مقاتل وسيعزز بألف مقاتل آخر خلال الأشهر المقبلة الهدف هو أمني بحت لحماية منطقة غرب نينوى من قبل أبنائها من العشائر العربية هؤلاء المقاتلون الذين يقول القائمون على تدريبهم إنهم تلقوا دروسا مكثفة في استخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بل وحرب الشوارع أيضا سيلتحقون خلال أيام بوحداتهم المنتشرة في غرب نينوى عندهم 100 موضوع بغداد إنهم يرفضون أو ما يقبلون أو شيء بس هذا قرارنا ونهائي يعني إحنا قررنا قرارا نهائي ان هاي قوات بيشمركة في المناطق السابقه كانت مادة 140 واليوم هي مناطق كردستانية هذه اللهجة التي يتحدث بها بعض شيوخ العشائر العربية تماشيا مع ما تقوله أربيل بخصوص المناطق المتنازع عليها تقلق بغداد فربط هذه العشائر العربية اقتصاديا وأمنيا بالإقليم قد يدفعها إلى اتخاذ قرار الانضمام إليه وربما تشارك في الاستفتاء الشعبي الذي يعمل إقليم كردستان العراق على إجرائه لتقرير مصير علاقته مع مركز الدولة العراقية ألف بندقية أخرى تلتحق باللواء الجزيرة غرب نينوى في ظل استمرار التنازع على المنطقة بين أربيل وبغداد ما يرجح فرضية تدهور الأوضاع وتعقيدها امير فندي الجزيرة معسكر خنس جنوب شرق دهوك