هذا الصباح-الإفطارات الجماعية عادة رمضانية تغزو أحياء إسطنبول

20/06/2017
عندما يتحول الشارع بأكمله إلى مطعم مفتوح فالحديث هنا عن ظاهرة إفطارات الأحياء التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة في معظم مناطق مدينة إسطنبول التركية هذا هو أحد الشوارع الرئيسية في حيي الشهير بمدينة والعمل هنا يجري على قدم وساق من أجل تجهيز طعام الإفطار لخمسة عشر ألف صائم من سكان هذا الحي نحضر الطعام الباردة والساخنة محفوظا بشكل جيد ليبقى طازجا ونبدأ توزيعه مبكرا يعمل هنا أكثر من خمسمائة موظف من أجل أن يتناول الجميع إفطارهم بمجرد رفع الآذان تتولى البلديات تنظيم هذه الفعاليات وهي خيام موائد الإفطار الرمضانية التي تنتشر في أرجاء المدينة مستهدفة في الغالب شريحة واحدة فقط داخل المجتمع وتحديدا الفقراء بينما تعتمد الفكرة هنا على إقامة حفلات إفطار جماعية تتجول بين مختلف أحياء إسطنبول مستضيفة جيران جددا على هذه المائدة يجتمع صاحب العمل مع عماله ورئيس الجامعة مع طلابه الكل في المكان سواسية حول طاولة واحدة هم فقط جيران وهذه هي رسالة رمضان تحظى هذه الموائد الرمضانية باقبال كبير لسكان إسطنبول للعديد من العائلات على اختلاف مستوياتها الفرصة لتقوية العلاقات الاجتماعية وسط ضجيج وزحمة هذه المدينة الكبيرة في إسطنبول قد تجد أناسا يسكنون في نفس المبنى ونادرا ما يلتقون بسبب الانشغال الشديد الآن نجلس مع جيراننا في هذه الأجواء الرمضانية الرائعة التقينا هنا بالعديد من العائلات العربية المقيمة في إسطنبول لا تتكمد معاناة القدوم إلى خيام الإفطار الرمضانية نحن نأتيك إلى حيك وندعوك لتناول طعام الإفطار بين اهلك وجيرانك شعار أصبحت تتبناه معظم بلديات إسطنبول في خطوة يغلب طابعها الاجتماعي على طابعها الخدماتي والخيري الجزيرة