نزوح عشرات الآلاف من سكان حي الكمب بتعز

20/06/2017
شوارع بلا حياة ومبان بلا سكان هكذا يبدو حي الكمب أحد أشهر أحياء مدينة تعز الذي يشهد معارك عنيفة بين الجيش الوطني وميليشيا الحوثي والمخلوع صالح منذ أكثر من عامين الدمار شمل كل شيء هنا ولم يستثني حتى المساجد ومآذنها التي تغيرت معالمها بفعل القصف الكثيف فالحي الذي كانت شوارعه تعج بالحركة التجارية ووسائل النقل والمواصلات صارت اليوم ساكنة لا حراك فيها كما أن بناياته المليئة بالمؤسسات الحكومية والخاصة والعيادات الطبية والشركات الصغيرة غدت اليوم أطلالا تشكو الخراب وغادرها السكان هربا من جحيم الموت والله حي الكمب كان يعني مزدهر الآن اصبح بعد دخول ميليشيات الحوثي والمخلوع إلى المباني تم تدميرهم نهب ممتلكات المواطنين عشرات الآلاف من قاطني حي الكمب نزحوا عن ديارهم وفي سلوك وصفه اليمنيون بالوحشي فجرت ميليشيا الحوثي وحليفها صالح عشرات من منازل أفراد الجيش والمقاومة بعد إخراج ساكنيها بالقوة منها ولغمت منازل أخرى لمدنيين للحيلولة دون دخولها في الوقت الراهن للتسبب في أكبر مشاهد الخراب التي شملت أحياء مدينة تعز تشير إلى أن عودة الحياة إليها قريبا مسألة معقدة للغاية فرحى الحرب مازالت تدور وتزحف نحو مزيد من أحيائها مخلفة وراءها مزيدا من الضحايا المدنيين وآلافا من النازحين وعشرات من المنازل المدمرة انعدام بوادر الحل السياسي واستمراره التصعيد العسكري يجعل مسلسل الرعب الذي يعيشه اليمنيون بلا نهاية معروفة وبات السكان مطوقين بالإحباط الشديد والقلق المتزايد بسبب إطالة أمد الحرب سمير النمري الجزيرة من حي الكمب بمدينة تعز