ماذا تحمل زيارة العبادي لطهران؟

20/06/2017
من الرياض إلى طهران وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فالرجل لم يرد أن يستثني إيران من جولته الإقليمية فهو لا يريد أن يزعج الحليف الإيراني ولأن يفهم من زيارته للسعودية أنه يريد تغيير محاور تحالفاته الإقليمية السيد الوزير قبل حوالي أسبوعين صرح بعد مؤتمر الرياض أن العراق لا يمكن أن يكون في الخندق المعادي لجمهورية الإيرانية وأن العراق يرفض سياسة المحاور أن يكون العبادي في إيران فهذا يعني أن مواجهة تنظيم الدولة على رأس أجندة الحوار وربما يريد العبادي تنظيم علاقته من خلال طهران مع فصائل في الحشد الشعبي موالية لإيران لكنها خارج سلطته أما إيران الحاضرة بقوة في المعادلة العسكرية العراقية فأعينها على ما بعد فتح الحدود بين العراق وسوريا نعتقد أن الانتصارات التي يحققها الشعب والحكومة العراقية ستحقق الأمن والاستقرار للمنطقة كلها وللعراق سنستمر في هذا الجهد المشترك بين البلدين من أجل القضاء على داعش وخصوصا نحن في العراق من خلال قواتنا الأمنية بمختلف صنوفها تقوم بتطهير الأرض وتحرير الإنسان العراقي خارج ملف الأمن يبدو أن العبادي يريد من زيارته لطهران تطمين الحليف الإيراني بأن اقترابه من الرياض او واشنطن لن يكون على حساب طهران توازنات يبحث عنها ربما للبقاء في السلطة ما بعد الانتخابات التشريعية المقبلة حزب العبادي يريد من خلال هذه المناوره السياسية بالسفر إلى السعودية والكويت وإيران أن يؤسس له أرضية للتأثير السياسي داخل العراق زيارة إذن يمكن القول إن العبادي يبحث من خلالها مستقبله السياسي أما طهران فتنظر إليها بمنطق الأمن والسياسة لما بعد معارك الموصل ووصول ميليشيا الحشد الشعبي على للحدود العراقية السورية نور الدين الدغير الجزيرة طهران