طائرة سورية ثانية يسقطها التحالف الدولي

20/06/2017
قوات التحالف الدولي تسقط طائرة مسلحة بدون طيار تابعة للنظام السوري هذه المرة قرب معبر التنف على الحدود مع العراق جنوبي سوريا بيان للقوات الأميركية ذكر أن الطائرة الإيرانية الصنع أسقطت بعد أن أظهرت نية معادية وتقدمت صوب قوات التحالف هذا الحادث يأتي بعد أن أسقطت طائرة أميركية طائرة سورية في محافظة الرقة إثر قصفها مواقع لقوات سوريا الديمقراطية تؤكد أحداث الأيام الأخيرة أن هناك تحولا في العمل العسكري الأميركي في سوريا بالانتقال إلى خطوات حازمة تجاه كل الأطراف رغم طمأنة واشنطن لروسيا سنعمل دبلوماسيا وعسكريا في الساعات المقبلة من أجل إعادة العمل باتفاق خفض التصعيد روسيا أعلنت أن هدفها في سوريا كهدفنا هو إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية وسنرى إن كان ذلك صحيحا في الساعات المقبلة لأن كل عملياتنا في الرقة ومحيطها وفي جنوب سوريا مخصصة لملاحقة تنظيم الدولة واتفقنا سابقا على أن العمليات التي يقوم بها التحالف والروس والقوات الموالية للنظام في سوريا خفضت بشكل فاعل من قدرات تنظيم الدولة الإسلامية لكن يبدو أن هذا الكلام لا يقنع روسيا التي حذرت من أن دفاعاتها ستتعامل مع أي جسم طائر غربي نهر الفرات كهدف المشروع وأعلن تعليق خط الاتصال لخفض التصعيد مع الولايات المتحدة الذي يهدف لمنع حوادث الاصطدام في الأجواء السورية ثم أفصحت عن انشغال الحقيقي وقالت إن الأنشطة التي يقوم بها الأميركيون في الجنوب السوري غير قانونية في إشارة إلى انتشار قوات أميركية في معبر التنف لكن الأميركيين ليسوا وحدهم من يسعى حاليا لخلق حقائق على الأرض في انتظار إنهاء وجود تنظيم الدولة في سوريا فالنظام وحلفائه بمن فيهم الروس يحاولون أيضا تحقيق أكبر قدر من المكاسب على الأرض فقد شنت قوات النظام هجوما كبيرا على مواقع المعارضة في حي المنشية بدرعا البلد جنوب سوريا بدعم ميليشيات إيرانية وعراقية ولبنانية وأغارت على الغوطة الشرقية واستقدمت تعزيزات كبيرة في أكبر تصعيد عسكري منذ نحو عام وتحاول أيضا التقدم في اتجاه دير الزور شرقي سوريا وتعد ما تحققه من مكاسب في الكيلومتر المربع ما يشير إلى أنه سباق لتحقيق أمر واقع على الأرض