دمار واسع بدرعا جراء حملة النظام وحلفائه على المدينة

20/06/2017
مدينة درعا تتنفس الصعداء هدوء عم المدينة مع وقف الأعمال القتالية بعد اثني عشر يوما من القصف المتواصل المترافق مع حملة عسكرية برية شنتها قوات النظام مدعومة بميليشيا إيرانية وعراقية ولبنانية وبمساندة سلاح الجو الروسي فرق الدفاع المدني وبإمكانياتها البسيطة سارعت لفتح الطرقات المغلقة بسبب القصف لإتاحة الفرصة للمدنيين للدخول إلى المدينة التي فروا منها وأخذ الضروريات المتبقية من منازلهم التي تعرضت للقصف نحن كدفاع مدني أخوي نقوم بقتح الشوارع مشأن المدنين يخلو أغراضهم من الدور اللي انضربت أثر القصف الطيران والمدفعي والفيل أحصى الدفاع المدني خلال أيام الحملة أكثر من 700 برميل متفجر ومثلها من صواريخ أرض أرض شديدة الانفجار وأكثر من مئتي غارة جوية بالإضافة إلى أكثر من مائة صاروخ محمل بمادة النابالم الحارق ناهيك عن آلاف القذائف المدفعية وقذائف الهاون جميعها سقطت في مساحة لا تتجاوز كيلومترات هي حي طريق السد ومخيم درعا الذي يسكنه لاجئون فلسطينيون ونازحون من الجولان المحتل نحن نازحين للمرة الثالثة الجولان المحتل من قبل العدو الإسرائيلي رجع احتل إيران رجعت احتلتنا روسيا رجع بشار الأسد قصف مخيم درعا بيوتها اللي شايفينها يوك كنا نجيب 100 بلوكه كنا نساوي بالحارة هاي هذا الاحتفال أقسم بالله احتفال نجحت قوات المعارضة في صد محاولات تقدم قوات النظام باتجاه مخيم درعا نجاح تحقق على أرض أصبحت أكواما من الدمار في منطقة يتوقف مصيرها على تطورات ما بعد انتهاء الهدنة إعلان وقف العمليات القتالية لساعات كشف حجم الدمار الكبير في مخيم درعا وحي طريق السد دمار لم يترك في هذه الأحياء منزلا واحدا صالحا للسكن عمر الحوراني الجزيرة درعا