تنامي معدل استهلاك التونسيين للمواد الغذائية في رمضان

20/06/2017
هكذا يبدو المشهد في أسواق العاصمة التونسية خلال شهر رمضان حركة استثنائية وإقبالا متزايدا على شراء مختلف السلع الغذائية فاستهلاك المواطنين يرتفع بأكثر من النصف مقارنة بالأيام العادية وزارة التجارة كانت قد بعثت برسالة طمأنة قبل حلول الشهر الفضيل مفادها أن الأسواق لن تشهد نقصا في أي من المواد الغذائية وأن الأسعار تتخذ مسارا نزوليا يستمر على امتداد موسم الصيف مسار ربما تبرره زيادة استيراد المواد الغذائية خلال نيسان أبريل الماضي بنحو 22 في المائة استعدادا لرمضان وهو ما أدى إلى تفاقم عجز الميزان التجاري الغذائي إلى أكثر من مئتي مليون دولار ولكن يبقى ضعف القدرة الشرائية هاجسا يؤرق المواطنين يقبل التونسيون بكثافة خلال شهر رمضان على التمور التي تعد مكونا رئيسيا في موائد الإفطار لم يمنعهم من ذلك غلاء أسعارها الذي يعزوه التجار إلى تكاليف التبريد والتخزين والنقل أما استهلاك الخبز فمثل كل رمضان يرتبط بأرقام صادمة حيث يزيد معدل استهلاكه بأكثر من مائة وخمسة وثلاثين في المئة وليس ذلك فحسب فمعهد الإحصاء الوطني يؤكد أن أكثر من ستمائة ألف رغيف خبز تتلف يوميا خلال هذا الشهر تبذير يعكس على ما يبدو أزمة سلوكية حقيقية لدى التونسيين خلال رمضان يحذر خبراء الاقتصاد في تونس من عواقب ما يصفونه بظاهرة النهم الاستهلاكي خلال شهر رمضان لاسيما مع صدور أرقام صادمة عن تبذير الأغذية وإتلافها في هذا الشهر الكريم ميساء الفطناسي الجزيرة تونس