بريطانيون يتضامنون مع أهالي ضحايا هجوم مسجد فينسبري بلندن

20/06/2017
الزهور والشموع ملأت محيط مسجد فينزبري بارك شمال لندن موقع الهجوم الذي نفذت فيه عملية دهس راح ضحيتها عدد من المسلمين حزن ومواساة وتضامنا مشاعر أعرب عنها بريطانيون توافدوا إلى المكان وهم يرفعون لافتات كتب عليها موحدون ضد الإرهاب الهجوم الأخير شغل الأوساط الشعبية والسياسية والدينية فحذرت من مغبة انزلاق المجتمع البريطاني نحو الانقسام وسيطرة الفكر المتطرف على شرائح واحدة من الأشياء التي تشارك فيها كل هؤلاء الإرهابيين هي الأيدولوجية المنحرفة وما رأيته خلال الساعات الماضية هو أن مسلمين ويهودا ومسيحيين وهندوس وسيخ جاؤوا ليقولوا للإرهابيين لن تفعل ذلك باسمنا تأكدوا أن هؤلاء الإرهابيين أيا كان مصدر إلهامهم لا يتحدثون باسم الغالبية العظمى من الناس ثم الحيطة دعوة وجهت إلى المصلين للتنبه إلى أي أفعال مشبوهة في أجواء مشحونة بالغضب والصدمة خصوصا أنه ليس الهجوم الوحيد الذي تعرض له المسلمون في بريطانيا وبعد تأكيد الشرطة أن عملية الدهس كما هو واضح تستهدف المسلمين وهي تعتقد أنه عمل فردي وبينما تحفظت السلطات على هوية منفذ الهجوم كشفت وسائل إعلام بريطانية أنه يدعى دار أوزبورن ويبلغ من العمر 47 عاما وهو أب لأربعة أطفال وروى شهود عيان أن إماما من مسجد فينسبوري وفي بادرة منه لعدم انتقام المصلين من المهاجم حاول حمايته إلا أن غضب هؤلاء دفعهم للانقضاض عليه وقد داهمت قوة من الشرطة منزلا المهاجم في كارديف كبرى مدن ويلز بينما عبرت أسرته في بيان عن شعورها بالأسى والصدمة مما سمته الجنون