هجوم مانيلا بين تبني تنظيم الدولة ورواية السلطات

02/06/2017
دخان نار أحرقت قاعة للقمار في مجمع ريزورتس ولد مانديلا من نفذ الهجوم تنظيم الدولة الإسلامية أم لص غير سوي كما وصفته الشرطة الفلبينية قتل اختناقا بالدخان ما لا يقل عن ستة وثلاثين شخصا وأصيب العشرات بجروح تبنى تنظيم الدولة عبر وكالة أعماق الهجوم بيد أن السلطات تصر على استبعاد فرضية الإرهاب وعلى رواية محاولة سطو نفذها أجنبي انتحر في إحدى غرف الفندق الملحق بالمنتجع استنادا إلى رئيس الشرطة الوطنية دخل المهاجم القاعة القمار وأطلق النار على شاشة عملاقة ثم سكب الوقود على إحدى طاولات اللعب قبل أن يشعل النار فيها مضيفا أن المهاجم ملأ حقيبة بأوراق القمار بقيمة تتجاوز مليوني دولار ثم توجه إلى غرفة في الفندق وأشعل النار في نفسه من يقول الصدق الحكومة أم التنظيم من مصلحة مانديلا ألا يكون حريق الكازينو من فعل التنظيم فذلك يعني أنه وصل إلى قلب العاصمة ومعروف أن معقله الجنوب كيف يمكنه أن يصل وهو محاصر في مالاوي منذ عدة أيام في معركة سماها الرئيس رودريغو دوتيرت من أجل القضاء على تنظيم الدولة رواية التنظيم إذا صدقت ستكون ضربة قوية لقوات الأمن الفلبينية وأجهزتها الاستخباراتية نقل المعركة من الجنوب إلى العاصمة سيفتح جبهة يصعب احتوائها أو إخمادها بسرعة وبأقل الأضرار النفي الرسمي لعلاقة تنظيم الدولة بهجوم الكازينو له حساباته مانيلا حرب الشوارع منذ مايو أيار الماضي في مالاوي بعد اشتباكات دامية نشبت خلال محاولة إلقاء القبض على من يعتقد أنه زعيم تنظيم الدولة في الفلبين المشتبه فيه هو اسمي لون الملقب ب أبو عبد الله الفلبيني وهو أيضا أحد قادة جماعة أبو سياف تصاعد حدة المواجهات دفعت بالرئيس إلى قطع زيارته لروسيا وإعلان الأحكام العرفية في إقليم منداناو المضطرب المنطقة ومنذ الأسبوع الماضي تعيش أجواء حرب شرد فيها حتى الآن مائة ألف شخص فيما يبقى وفق السلطات المحلية نحو ألفي شخص محاصرين في منازلهم استغرق إخماد حريق قاعات القمار ما لا يقل عن خمس ساعات أما نيران جبهة مالاوي فيبدو أنها بكثير وبقائمة ضحايا مفتوحة مانيلا وتنظيم الدولة قد لا تكون حلقات المسلسل أقل من نسخة التنظيم والشرق الأوسط