معارك عنيفة بين المعارضة والنظام بالبادية السورية

02/06/2017
منطقة جديدة في سوريا تصبح محط اهتمام إقليمي ودولي هي منطقة التنف ومحيطها في البادية السورية هنا عند الحدود السورية العراقية أي الدنف توجد قاعدة للتحالف الدولي تقدم الدعم لعناصر الجيش الحر في العمليات القتالية ضد تنظيم الدولة ومؤخرا ضد قوات النظام السوري أيضا كما تشهد المنطقة سباقا محموما بين أطراف مختلفة في السيطرة على أكبر مساحة ممكنة من البادية على حساب تنظيم الدولة باستعراض سريع لأهمية موقع هذه المنطقة من البادية السورية نجد أنها تشكل نقطة التقاء الحدود السورية العراقية الأردنية وحلقة الوصل بين شرق سوريا وغربها كما تمر فيها الطريق القادمة من جنوب العراق وغربه نحو الحدود السورية اللبنانية فضلا عن وجود موارد اقتصادية أهمها النفط والغاز والفوسفات المعارضة المسلحة المدعومة أميركيا تجد في البادية بوابتها نحو دير الزور لاستعادتها من تنظيم الدولة قوات النظام السوري والميليشيات الأجنبية المتحالفة معها تعني لها السيطرة على هذه المنطقة تأمين طريق بري من إيران حتى الحدود السورية اللبنانية أما الجانب الأردني فلطالما شكلت هذه المنطقة خاصرة رخوة على حدوده و عبئا أمنيا لتركز هجمات تنظيم الدولة منها نحو الأراضي الأردنية في وقت سابق ويبدو أن التحالف الدولي عازم على إبقاء التنف تحت سيطرة حلفائه من الجيش الحر من خلال استهدافه لأرتال تابعة لقوات النظام ومليشيا إيرانية حاولت التقدم نحو التنف وتحذيرها لاحقا عبر إلقاء منشورات تطلب منها عدم الاقتراب من القاعدة التي تبدو الأهم أيضا في ظل حديث يدور عن إنشاء منطقة آمنة جنوب سوريا