مسنة أوكرانية تستخدم وسيلة مواصلات خطيرة

02/06/2017
نيزني قرية صغيرة جنوب شرقي أوكرانيا حيث تبدو الحياة في منتهى البساطة ولكن بالنسبة لكريستينا لرسوخ ذات الثمانية والسبعين عاما فإنها لا تخلو من تحديات قاسية وخطر مميت لخمسين سنة خلت تحدت السيدة الموت بالانزلاق بمركبة خشبية على حبل يصل ضفتي نهري ريكا الذي يفصل منزلها عن القرية كريستينا إنها بالرغم من خطورتها تبقى أهون عليها من قطع عدة كيلومترات بثلاثين دقيقة على قدميها لعبور الجسر بعيدا عند مجرى النهر إذ لا يستغرق انزلاقها على الحبل المعدني سوى خمس دقائق في الماضي لم أكن أخاف من ركوب هذه الزلاقة كنت أقول لنفسي لو سقط في الماء لن يصيبني مكروه أما وقد بلغت هذا السن فقد أصبحت أخاف كثيرا لأنني لو سقطت سأغرق الزلاقة كما تسميها كريستينا ابتكرها زوجها الراحل ميخائيل قبل خمسين عاما وكان هو أول من استخدمها للعبور بين ضفتي تقول كريستينا إنها لا يمكن أن تستغني عن عبور النهر بهذه الطريقة لأن سوق القرية هو المكان الوحيد الذي تستطيع أن تشتري منه حاجياتها اليومية من أطعمة ولوازم منزلية لا يتجاوز عدد سكان القرية ألفي نسمة وتعتبر خوست التي تبعد ثلاثين كيلومترا عنها أقرب مدينة إليها يمتد بمحاذاتها نهرو ريك الكبير بطول ستة كيلومترات حيث بنت السلطات ثلاثة جسور لعبور المشاة فوقه لكن لا يقع أي واحد منها قرب بيت السيدة