مسلسلات تثير ردود فعل غاضبة في رمضان

02/06/2017
غرابيب سود في رمضان والغرابيب المأخوذة لفظا من القرآن الكريم هي الأعناب لغة لكنها ليست هنا على الموائد بل على شاشات تشابهت عليها الحروف انقلبت المعاني مدفوعة بإغراء السواد العنوان المحمول على الجهل سيقود إلى كامل البنية التي قام عليها ما وصف بأكبر عمل درامي في شهر رمضان هذه السنة يقول ممولوه وهي مؤسسة خليجية إن هدفه مكافحة الإرهاب والتطرف لكنه برأي خبراء يقع في دعاية عكسية من خلال شيطنة كاريكاتيرية عفا عنها الزمن تقدموا كما يرى هؤلاء خدمة مجانية للتنظيمات المتشددة البناء الدرامي يقوم على ما يسمى جهاد النكاح وهي سرية خرجت من وسائل إعلام موالية لنظام بشار الأسد وممولة إيرانيا في بداية الثورة السورية ثم اندثرت وصارت أقرب إلى نكتة المسلسل يجد فيها مادة جاذبة حيث يستعصي الخوض الفكري والتفكيك العقائدي لجماعات تحير العالم إصدار أسهل الطرق وأكثرها إسفافا تظهر نساء مسلمات سنيات بمظهر الاهفات وراء جنس ناظمة لخيال العمل كله مما أثار موجة من الغضب الرد الجاهز أن المقصود أتباع التنظيم حصرا لكن العمل وغيره يصوب على مفاهيم لا ممارسات وعلى مظاهرة عامة لا فردية نقاب لحية درس ديني حديث بالفصحى حصرا بين أتباع التنظيم في المسلسل ما يشكل صورة ذهنية تربط التدين ومن ورائه الإسلام هوية وثقافة بالتطرف العمل من بين عشرات ليس فيها واحد عن جماعات متشددة مقاتلة أخرى مثل الحشد الشعبي أو عن جرائم النظام السوري وبهذا المعنى فإن المسلسل الذي صور بحسب تصريحات القناة الممولة في لبنان على أعين حزب الله ومنفذوه ومعظم الممثلين فيه من تيار أقرب إلى محور النظام السوري الإيراني يصدر بلا مواربة أطروحة هذا التيار بأموال خليجية حلقة أخرى من موجات تزوير ومتاجرة لم ينج منها حتى الشهداء الأحياء تبرئة القاتل الحقيقي لتجريم من لا يحتاج تجريمه لكذب لكنه ممنهج في التسطيح والإستغباء لم ينتج غير خرائب تحوم فوقها الغربان لا الغرابيب