غارة يعتقد بأنها مصرية على منطقتي هون وسوكنة بليبيا

02/06/2017
ليلة الخميس الجمعة لم تمر بهدوء في منطقتي سكنة وهون الواقعتين في محافظة الجفرة وسط ليبيا فقد قضت مضجع أهالي المنطقتين قصف عنيف للغاية استهدف بحسب شهود عيان كتيبة تابعة لقوات البنيان المرصوص وقاعدة الجفرة الجوية التي تتمركز فيها قوة تابعة لحكومة الوفاق الوطني فضلا عن مزرعة لأحد المدنيين هذا القصف الذي يعتقد أن طائرات مصرية نفذته ليس الأول الذي يستهدف مناطق مختلفة في ليبيا تكرر انتهاك مصر لسيادة جارتها ليبيا لأكثر من مرة دفع وزير خارجية حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة إلى إرسال خطاب إلى نظيره المصري سامح شكري يطلب فيه توضيحا من مصر إزاء العمل الذي قام به سلاح الجو المصري في شرق ليبيا واعتبر الوزير الليبي أن بلاده ضد أي عمل ينتهك السيادة الوطنية لدولة ليبيا تحت أي مسمى مطالبا بضرورة تنسيق القاهرة مع الحكومة الشرعية في طرابلس كما أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق القصف الجوي الذي تعرضت له منطقة الجفرة معتبرا أن القصف يمكن أن ينسف العملية السياسية في البلاد التي ستمثل خلال الفترة المقبلة بطاولة حوار تجمع أطياف المشهد الليبي والتي قالت بعض الأنباء أن الجنرال المتقاعد خليفة حفتر يسعى قبل التئامها إلى تحقيق مزيد من المكاسب بدعم من مصر ودول أخرى كي يقوي موقفه التفاوضي تتزامن هذه التطورات مع إصدار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا وهو القائد الأعلى للجيش قرارا بإنشاء سبع مناطق عسكرية وضح حدودها الجغرافية وجاء في القرار أن المجلس الرئاسي سيعين آمرا ومعاونا لكل منطقة وهذه المناطق هي منطقتا طرابلس وبنغازي العسكريتان وكذلك المنطقتين الوسطى والغربية إضافة إلى ثلاث مناطق عسكرية في كل من سبها والكفرة وطبرق وأوضح القرار أن المناطق العسكرية السبعة ستكون جزءا من الجيش وتتبع رئيس الأركان مباشرة وتتمثل مهامها في حفظ الأمن في المنطقة ودرء كافة التهديدات والمخاطر التي تتعرض لها يعد هذا التغيير الثاني منذ الإطاحة بنظام العقيد القذافي الذي كانت ليبيا مقسمة خلال فترته إلى ثلاث مناطق عسكرية فقط حيث إنه بعد الإطاحة بنظام القذافي عام 2011 قسمت ليبيا إلى أربع مناطق عسكرية