كاميرا الجزيرة ترافق إحدى مجموعات القسام على حدود غزة

19/06/2017
انتصف الليل فبدأت مهمة المقاومين المعتادة غير بعيد عن حدود تتسم هذه الأيام بالتوتر ينتشر مقاومون من كتائب القسام على حدود قطاع غزة لرصد تحركات جيش الاحتلال الإسرائيلي بهدف تأمينها من أي عمليات توغل أو تسلل الرصد ومتابعة الحدود والرد على أي تصعيد محتمل هي بعض من مهماتهم لكنها ليست الوحيدة فالرباط يتخلله بعض من الترفيه والعبادة لاسيما في شهر رمضان ومع ذلك فإن العيون لا تغفل عن عدو يراقب تحركاتهم ويتحين الفرصة لمباغتتهم ليلة الرباط يتم توزيع الشباب إلى خط خلفي وخط أنابيب الخط الخلفي من شبابنا يتم عمل لهم بعض الفقرات التي من خلالها يستغلون فترة الرباط تأهب مقاتلي المقاومة على حدود قطاع غزة مع إسرائيل لا يعكس استعدادهم لأي مواجهة محتملة فحسب بل يعطي إشارات على قدرة المقاومة على التصدي لأي اختراق للحدود في السلم أو الحرب ويستغل الإحتلال الإسرائيلي الحدود مع قطاع غزة للتوغل لتنفيذ مهمات خاصة داخل المنطقة الحدودية لكن المقاومة بسيطرتها المحكمة على الحدود تتعامل مع أي خرق من هذا النوع الرباط يحقق عمليا أن عامل ردع بمعنى يردع قوات الاحتلال الإسرائيلية بالدخول إلى غزة فضلا عن أنه كمان يحقق عام الوقائي منع تهريب مخدرات أو أي ممنوعات أو أشخاص ويكتسب دور المقاومة على الحدود هذه الأيام أهمية بالغة في ظل الحديث الإسرائيلي عن قرب خيار المواجهة مع غزة بعد تجديد الحصار عليها هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين