تيريزا ماي تصف الاعتداء على مصلين شمالي لندن بالإرهابي

19/06/2017
لم يكد يفرغ المسلمون من صلاة التراويح حتى فاجأهم شخص بشاحنة صغيرة قرب مسجد فينزبري بارك شمال لندن وراح يدهسهم ثم حاول الفرار غير أن المصلين الشبان ألقوا القبض عليه وسلموه إلى الشرطة استدار سائق الشاحنة يسارا دون أن يعطي إشارة بذلك وبدأ في دهس الناس بشكل متعمد وقد سقط أحد الأشخاص تحت الشاحنة فسارع الناس إلى رفع الشاحنة وحاولوا إنقاذه وقد شجبت مختلف القيادات السياسية البريطانية الهجوم الذي استهدف المسلمين هذا اعتداء على المسلمين قرب مكان عبادتهم وكل الأعمال الإرهابية مهما اختلفت أشكالها تشترك في هدف واحد فهي تصبو إلى تفريقنا وقطع أواصر التضامن والمواطنة التي تشاطرها في هذا البلد لكننا سنتصدى لها الجيد في هذا الأمر أن رئيسة الوزراء نفسها اعترفت بأن هذا العمل هو إرهابي وقالت إن هذا لا يمثل المجتمع البريطاني كما أن الأعمال الإرهابية التي يقوم بها بعض أبناء المسلمين لا يمثل الإسلام والمسلمين بأي حال من الأحوال القائمون على المسجد الذين لطالما اشتكوا من مظاهر الإسلاموفوبيا رحبوا بالرسالة التي سمعوها من رئيسة الوزراء عندما زارت المسجد المسلمون البريطانيون الذين عانوا على مدى فترة طويلة من اعتداءات الكراهية والإسلاموفوبيا كانوا سباقين في التعاون مع السلطات البريطانية لدرء مخاطر الإرهاب في بريطانيا مرة أخرى يضرب الإرهاب العاصمة البريطانية وضحاياه هذه المرة هم مسلمون والسؤال الذي يطرح مجددا هو كيف يمكن للحكومة والمجتمع البريطانيين معالجة أسبابه وتفاديه مستقبلا العياشي جابو الجزيرة لندن