ترمب يواجه صعوبات في شغر مناصب بإدارته

19/06/2017
متاعب الرئيس الأميركي دونالد ترامب السياسية والقانونية انعكست على تشكيلة إدارته فبحسب صحيفة واشنطن بوست يواجه ترمب صعوبات في شغل مناصب بمستويات مختلفة في إدارته حيث رفض سبعة وعشرون جمهوريا عروضا لترشيحهم للعمل بمناصب رفيعة في الإدارة الأميركية وتراوحت أسباب تردد الجمهوريين في الانضمام إلى الإدارة ما بين أسلوب تعامل ترمب مع المسؤولين في إدارته الأميركية وتداعيات التحقيق بشأن طرد جيمس كومي المدير السابق لمكتب التحقيق الفيدرالي على رئاسة ترمب أنتي تنظرين الآن إلى حكومة تمر بأزمة لأنها جاءت للحكم غير مستعدة منذ البداية كما أن من عمل عند الرئيس يجد نفسه دائما أمام نيران ترامب التي يوجهها إليه في وزارة الخارجية مثلا لا يوجد سوى مسؤولين رفيعين هذه إدارة جوفاء في وقت تعصف فيه الأزمات بالعالم وبحسب الواشنطن بوست فإن إدارة ترمب متخلفة بمراحل عن سابقاتها في عملية التعيينات فعدد موظفيها الذين تمت موافقة الكونغرس على تعيينهم حتى الآن هو 43 مسؤولا مقارنة بموظفي إدارة أوباما في مثل هذا الوقت من عمر إدارته وكان 151 و130 لإدارة بوش أعتقد أن كثيرا من المسؤولين في واشنطن لا يريدون الانضمام إلى الإدارة لأنهم لا يصدقون الرئيس ولا يعتقدون أنه يبلي بلاء حسنا ولأنهم قلقون من احتمال أن تلطخ سمعتهم يذكر أن البيت الأبيض نفى أن تكون لدى إدارة ترمب صعوبات في توظيف مسؤولين مرجعا سبب تأخر العملية إلى بيروقراطية إجراءات التعيين رغم أن الجمهوريين يسيطرون على الأغلبية في الكونغرس فالرئيس ترمب يلوم الديمقراطيين ويتهمهم بعرقلة سير ترشيحاته للتعيينات في إدارته وفي ظل هذا العجز الوظيفي داخل إدارة ترمب تبقى ملفات كثيرة بانتظار من سيديرها وجد وقفي الجزيرة واشنطن