تحذيرات متصاعدة من تداعيات الإسلاموفوبيا

19/06/2017
السلام عليكم مصطلحان متداولين بشكل كبير في عالمنا الإسلاموفوبيا والإرهاب لا يوجد تفسير واحد للإرهاب بالرغم من أن هذا المصطلح شغل حيزا كبيرا من اهتمامات السياسيين حول العالم مما يرجح التفسير الذي يقدمه البعض وهو استخدام العنف من قبل أفراد أو دول لأهداف سياسية وباسم محاربة الإرهاب اختلطت أوراق كثيرة اما الإسلاموفوبيا وهي مرض خطير أصاب الغرب بل وبعض المسلمين أنفسهم وتعني الخوف المرضي من الإسلام ويعود استخدام المصطلح بحسب بعض المؤرخين إلى بدايات القرن العشرين وآخرون يربطون ازدهار المصطلح بقيام الثورة الإيرانية عام 79 مرحلة ثالثة فاصلة في عودة مصطلح الإسلاموفوبيا كانت بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر في أميركا وفي عام 2005 دخل مفهوم الإسلاموفوبيا إلى المعاجم الفرنسية بدءا بمعجم لوبيتي غوبير الذي عرف الإسلاموفوبيا على أنها شكل خاص من الحقد موجه ضد الإسلام والمسلمين يتجلى بفرنسا في أفعال عدائية وتمييز عنصري ضد المهاجرين المنحدرين من أصول مغاربية وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية من أكثر البلدان التي تشهد جرائم كراهية ضد المسلمين وبحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي اف بي آي في مايو أيار 2017 نسبة الجرائم ضد المسلمين شهدت ارتفاعا بنسبة 67 في المائة عام 2015 مشيرا إلى أن عدد المجموعات المعادية للمسلمين في تزايد وبين الإرهاب والإسلاموفوبيا جرت العادة على تصنيف كل عمل يقوم به مسلم بأنه إرهابي