القوات العراقية تواجه صعوبات في التقدم بالبلدة القديمة للموصل

19/06/2017
هؤلاء جنود عراقيون يحاولون التوغل في البلدة القديمة آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل شرعت القطاعات بالتقدم إلى المدينة القديمة واقتحامها من الجهة الغربية باتجاه الشرق وبثلاثة محاور تم اقتحام خط الصد الأول اللي كان يراهن عليه العدو وكان عبارة عن سواتر ترابية وخنادق معرقلات على تفريغ عدد كبير من الدور بالإضافة إلى زرع عبوات مختلفة الأنواع بأعداد كبيرة جدا قناصة التنظيم وعرباته الملغمة وألغامها المزروعة في كل مكان تعرقل تقدم هذه القوات منذ أكثر من ثمانية أشهر لكن يبدو أن الجيش العراقي مصر على التقدم واستعادة السيطرة على المدينة التي فقدها لصالح التنظيم منذ أكثر من ثلاثة أعوام حتى وإن استخدم أسلحة لم يفصح عن ماهيتها لكنه يقول إن للضرورة أحكاما هيئنا لهذه المعركة أسلحة غير تقليدية يعني ما مستخدميها بكل الأحياء سواء الساحل الأيسر او الساحل الأيمن راح نستخدمها لأنه للضرورة أحكام خارج أرض المعركة هناك من يتحدث عن سقف زمني لمعركة الموصل القديمة لكن على الأرض يبدو أن تحديد سقف لهذه المواجهة أمر صعب إن لم يكن محال ماكو اي سقف زمني كل معركة ولها أسلوبها ولها تكتيكها الخاص مثلما تعرفون داعش يحاول استغلال المدنيين كدروع بشرية أيضا المدينة القديمة لا تحتوي على طرق يمكن استخدام بيها العجلات في هذه الأثناء هناك نحو مائتي ألف مدني محاصرين داخل الموصل القديمة بين نيران طرفي هذه الحرب التي دمرت معظم معالم الموصل وغيرت ملامح المدينة امير فندي الجزيرة أربيل