"قوات سوريا الديمقراطية" تسيطر على قرية كسر الشيخ بالرقة

18/06/2017
بعد تحييد الجيش السوري الحر وحلفائه عن معارك الرقة ينحسر سباق السيطرة على أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام السوري ومن خلفهما الولايات المتحدة وروسيا قوات سوريا الديمقراطية تشن لأول مرة هجوما جنوب غرب الرقة بعد أن كانت قد اختفت منذ إعلان ما سمته المعركة الكبرى للسيطرة على مدينة الرقة بعزل المدينة من جهات ثلاث والاعتماد على نهر الفرات كعامل عزل طبيعي من جهة الجنوب سيطرت قوات سوريا الديمقراطية في هجومها الأخير على قرية كسر الشيخ القريبة من البوابة الجنوبية لمدينة الرقة والمعروفة محليا باسم منطقة المقاص ساعية إلى وصل قواتها في جبهات القتال شرق المدينة وغربها تقدم يقطع الطريق على وصول قوات النظام إلى المشارف الجنوبية لمدينة الرقة مع تقدم يمكن وصفه بالسريع لهذه القوات في ريفي الرقة الجنوبي والغربي وصلت خلاله إلى مسافة نحو 40 كيلومترا جنوب غرب مدينة الرقة وإذا كانت قوات سوريا الديمقراطية قد تمكنت من إغلاق أبواب الرقة في وجه قوات النظام لكن قوات النظام قد تستغل الانشغال بالسيطرة على الرقة باعتبارها نصرا معنويا وسياسيا فتحوز في المقابل على مكاسب حيوية وإستراتيجية واقتصادية من خلال السيطرة على طرق رئيسية وجزء كبير من الشريط الحدودي مع العراق وخزان الاحتياطي النفطي الأكبر في البلاد وإذا تحقق ذلك الوضع فسيفرض واقع جديد نفسه على خارطة الصراع في سوريا حيث يجري تقاسم المكاسب بين الوحدات الكردية وقوات النظام وداعميها في واشنطن وموسكو لكن الرابح الأكبر هو إيران حسب قول المراقبين