قوات حفتر تكثف معاركها شمالي بنغازي

18/06/2017
كثفت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر معاركها في منطقة سوق الحوت شمالي مدينة بنغازي حيث يتحصن معظم مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي المقاومة الأشرس لعملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد منذ أكثر من ثلاث سنوات اللافت للنظر أن تكثيف قوات حفتر للمعارك جاء بعد وقت وجيز من قيام طائرات يعتقد أنها مصرية أو إماراتية فجر الأحد بشن أكثر من خمس عشرة غارة استهدفت مواقع مجلس شورى الثوار في سوق الحوت وصابري ومواقع أخرى لهم في شمال بنغازي استمر القصف الجوي العنيف الذي صاحبه قصف مدفعي أكثر من ساعة ونفى مجلس شورى الثوار أن تكون الطائرات المغيرة على مواقعهم ليبية مشيرا إلى أن القصف جاء بعد تحليق طائرة تجسس رصدت المواقع لم تفلح قوات حفتر في إحكام السيطرة على كامل مدينة بنغازي رغم استمرار الاشتباكات فيها وحولها طوال السنوات الثلاث الماضية وسقوط آلاف القتلى والجرحى مدنيين وعسكريين ونزوح الآلاف إلى جانب الدمار الكبير الذي أصاب المدينة وبنيتها الأساسية ويقرأ كثيرون من بين سطور القصف الخارجي الراهن وكأن جهة بعينها حليفة لحفتر ولو لم تعلن ذلك تحاول الاستفادة من ظروف التوتر الحالية بالمنطقة وخارجها لدعم قواته حتى يستكمل السيطرة على ما بقي عصيا علي من مدينة بنغازي وفي الأذهان الغارات التي نفذتها طائرات مصرية أواخر مايو الماضي على مدينة درنة الليبية التي تحاصرها قوات حفتر وعلى مواقع أخرى في وسط الجنوب الليبي قال الجيش المصري حينها إنه استهدف ودمر مقر مجلس الشورى مجاهدي المدينة كما أنها ليست المرة الأولى التي تقصف فيها طائرات مصرية وإماراتية مواقع في ليبيا حدث ذلك من قبل في أغسطس عام 2014 حينما قصفت الطائرات الإماراتية منطلقة من قواعد مصرية أكثر من مرة مواقع في العاصمة طرابلس وضواحيها وحينها وجد الأمر شجبا وإدانة محلية وإقليمية ودولية واسعة