جدل بشأن اتجاهات الانفتاح في كوبا

18/06/2017
صوت إذاعة هافانا العربية يذكر بزمن كانت فيه أصداء الثورة الكوبية تسمع بقوة في أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكما طغت أخبار الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو على الأمواج الإذاعيه خلال حياته ظلت تسمع كذلك بعد وفاته كرم مجلس منظمة الأمم المتحدة للاغذية والزراعة الزعيم الثوري فيديل كاسترو بالوقوف دقيقة صمت إجلالا وإكبارا لروح القائد التاريخي للثورة الكوبية وتخليدا لذكراه مقر الإذاعة الكوبية يمثل أيضا شاهدا على التحدي الذي تواجهه البلاد منذ عقود إما بسبب الحظر المفروض عليها من قبل واشنطن كما تقول الحكومة الكوبية وقطاعات عدة من الشعب الكوبي أو بسبب سياسات النظام الكوبي كما يقول خصومه داخل كوبا وفي الولايات المتحدة فوضع المقر وتجهيزاته وأجواءه كلها تروي قصة بلاد تصارع مشاكلها بصبر ومكابدة لكن في زمن السرعة والإنترنت التعليق اليومي كان وخاصة مثلا اليوم كان عن القائد الراحل فيديل كاسترو والتضامن ورسائل وبرقيات التعزيه التي يرسلونها من عدد كبير من الدول دول العالم كان التعليق عن فيديل كانت حياته كيف ناضل منذ الطفولة حتى أن توفي الخامس والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني الماضي كالعديد من البلدان تواجه كوبا تحديات زمن يتميز بسيطرة الإنترنت وعالم يخضع لقوانين التداخل وضغوط الانفتاح يتساءل الكوبيون عما إذا كان الرئيس دونالد ترمب سيسايرهم في تحديد سرعة الانفتاح التي اختاروها لأنفسهم أم أنه سيرغمهم على تغييرها إما نحو الأسرع أو ربما نحو الابطئ الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب