قوات النظام السوري تواصل تقدمها بريفي الرقة

17/06/2017
قوات النظام وفي نحو عشرة أيام دخلت ريف الرقة وتوغلت شرقا على حساب تنظيم الدولة بعمق تجاوز خمسين كيلومترا لتصل إلى جنوب مدينة الطبطة ومثل هذه المسافة تفصل قوات النظام الآن عن الرقة أبرز معاقل تنظيم الدولة في سوريا أكثر من ألف وخمسمائة كيلو متر مربع هي المساحة التي سيطرت عليها قوات النظام بريفي الرقة الغربي والجنوبي مساحة تشمل حقول نفط كان آخرها حقلا صفيان والصفيح ليخسر بذلك تنظيم الدولة الإسلامية جميع موارده النفطية في محافظة الرقة لصالح قوات النظام وصول قوات النظام إلى أبواب مدينة الرقة الجنوبية بات إذن مسألة وقت فعين لقوات النظام على مدينة الرقة وأخرى على ما بقي للتنظيم من مناطق يسيطر عليها في سوريا أمر تفسره تحركات ومعارك متزامنة لقوات النظام وفي أكثر من محور فالتقدم بريف الرقة يحقق لقوات النظام الاتصال به في حماة وحلب وهو ما يعني تاليا تأمين طريق خناصر أثرياء الطريق البري الوحيد إلى مدينة حلب تقدم حققته قوات النظام باتجاه بلدة السخنة آخر معاقل التنظيم في ريف حمص الشرقي ومفتاح التقدم باتجاه مدينة دير الزور لكن تبقى التحركات في البادية السورية هي الأهم تحديدا تلك الهادفة إلى عزل معبر التنف الحدودي الذي تحول إلى قاعدة أميركية لدعم فصائل من المعارضة المسلحة في قتالها لتنظيم الدولة عزل حقق لقوات النظام احتكار قتال التنظيم والوصول إلى الحدود السورية العراقية تمهيدا لفتح طريق بري يربط طهران ببيروت مرورا ببغداد ودمشق طرق رئيسية تربط غرب سوريا بشرقها مخزون نفطي هو الأكبر في البلاد هي تركة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ولقوات النظام ومن خلفها إيران على ما يبدو حصة الأسد