اليوم العالمي لمكافحة الجفاف والتصحر

17/06/2017
كثيرة هي المشاكل التي تعصف بكوكبنا من تغير المناخ والاحتباس الحراري إلى المجازر في حق الكائنات الحية في البر والبحر والجو وصولا إلى تلوث المياه لكن من أبرزها قضية التصحر والجفاف التي أطلقت الأمم المتحدة يوما عالميا لها عسى يصل الصوت هذه المرة إلى المعنيين تعرف ظاهرة التصحر بأنها تعرض التربة للتدهور والقضاء على الغطاء النباتي أو تحول الأراضي الخصبة إلى أراض قاحلة في المناطق الجافة والرطبة وتعود تلك الظاهرة إلى عوامل عديدة من أبرزها التغيرات المناخية كقلة الأمطار والجفاف ونشاط الإنسان ذكر تقرير أممي أن مجموع المساحات المتصحرة في العالم بلغ حوالي ستة وأربعين مليون كيلو متر مربع يخص الوطن العربي منها حوالي 13 مليون كيلومتر مربع اي حوالي ثمانية وعشرين في المئة من جملة المناطق المتصحرة في العالم وللتصحر أضرار اقتصادية فوفق تقارير أممية فإنه سيؤدي إلى خسارة تصل إلى 40 مليار دولار سنويا في المحاصيل الزراعية وزيادة أسعارها ففي كل سنة يفقد العالم حوالي 690 كيلو متر مربع من الأراضي الزراعية نتيجة لعمليات التصحر أمانة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر حذرت من احتمال تسبب التصحر بحلول عام 2030 في نزوح نحو مائة وخمسة وثلاثين مليون شخص فضلا عن انتقال 60 مليون شخص من البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى إلى شمال إفريقيا وأوروبا