النظام السوري يخرق هدنة أعلنها بدرعا

17/06/2017
قوات النظام توقف عملياتها العسكرية ضد المجموعات الإرهابية في درعا دعما للمصالحة الوطنية هذا خبر نقلته وكالة سانا الرسمية وكثير من تفاصيله تستعصي على الفهم بحسب ما تقول المعارضة المسلحة فكيف يستقيم جمع العصابات الإرهابية تحت سقف المصالحات الوطنية فالإرهاب واحد لا يتجزأ كما أن قوات النظام أعلنت وقف عملياتها من جانب واحد وهي أيضا من بدأت تلك العمليات بالرغم من وقوع درعا ضمن مناطق حفظ التوتر المعارضة المسلحة تقول إن إعلان النظام وقف عملياته العسكرية يأتي رغبة منه في التستر على خسائره والتفرغ لتضميد جراحه جراء فشله في اقتحام الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة واستعادة ما خسره في حي المنشية الإستراتيجية في سياق عسكري آخر مازالت البادية السورية الأكثر سخونة وتعقيدا في سباق السيطرة على تركة تنظيم الدولة ففي حمص سيطرت قوات النظام على بئر حفنة وسد ارك وسلسلة جبال تدمر الشمالية وهناك تحاول قوات النظام تقدما نحو مدينة السخنة آخر معاقل تنظيم الدولة في ريف حمص الشرقي والبوابة الأهم لمدينة دير الزور حيث تشهد مناطق النظام حصار يفرضه مسلحو تنظيم الدولة وفي ريف الرقة الغربي خسر تنظيم الدولة كامل مناطق سيطرته لحساب قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام التي فرضت نفسها على معادلة الصراع في تلك المنطقة