الوجه الإنساني للعولمة

16/06/2017
اليوم الدولي للتحويلات المالية الأسرية احتفل به للمرة الأولى في عشر من يونيو حزيران عام 2015 يوجد حاليا ما يقرب من مائتين وخمسين مليون مهاجر دولي في جميع أنحاء العالم ممن يعيشون خارج بلدانهم التقديرات الحالية تشير إلى أن سبعمائة وخمسين مليون شخص يتم دعمهم من خلال هذه التحويلات وهي تمس بشكل مباشر حياة شخص واحد من بين كل سبعة أشخاص في العالم قيمة هذه التحويلات تتراوح عادة ما بين مائتين وثلاثمائة دولار أميركي وترسل عدة مرات في السنة قد تبدو لكم هذه المبالغ قليلة نسبيا إلا أنها غالبا ما تمثل خمسين بالمائة أو أكثر من دخل أسرهم في الوطن الهند التي احتفظت بمكانتها كأكبر متلقي للتحويلات في العالم مثلا سجلت أكبر تراجع العام الماضي وتجاوزت التحويلات إليها 62 مليار دولار فيما أتت الصين حسب بيانات للبنك الدولي في المرتبة الثانية ب 64 مليار دولار والفلبين بثمانية وعشرين 28 مليار دولار ثم المكسيك 25 مليار دولار قبل خمسة عشر عاما لم تكن لهذه التحويلات المالية أهمية أو قيمة ومع تحسن آفاق الاقتصاد العالمي من المتوقع حسب البنك الدولي أن تزيد إلى 444 مليار دولار هذا العام ومع استعداد المجتمع الدولي لصياغة عقد عالمي حول الهجرة بحلول عام 2018 فإن التحويلات المالية للمهاجرين عبر العالم تظل مكونا مهما في الاقتصاد العالمي متفوقة في ذلك على المساعدات الدولية