رمضان يفاقم معاناة السكان في قطاع غزة

15/06/2017
في منزل لا تتجاوز مساحته 20 مترا تعيش هذه الأسرة في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة الأب مريض لا يقوى على العمل وثلاثة أبناء أصغرهم يبلغ العامين ومريض بالفشل الكلوي والأم بلا عمل تسعى لتوفير العلاج والقوت لإعالة أسرتها الصغيرة تتزايد صعوبة الأوضاع المعيشية للمواطنين في قطاع غزة مع استمرار حصار القطاع فقد فاقت نسبة البطالة حسب مركز الإحصاء الفلسطيني 41 بالمئة ويعيش 65 بالمئة من السكان تحت خط الفقر وضع إنساني صعب مشكلة الكهرباء والمياه والصرف الصحي المشاكل الإنسانية بل كوارث إنسانية تزداد كل يوم بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة والآن جاء الانقسام بآثاره الخطيرة ليضرب كثيرا من مقومات الحياة في قطاع غزة هذه الأوضاع الصعبة في غزة لم تمنع انتشار أجواء رمضان في الأسواق يعود رمضان من جديد وغزة على حالها بين الحصار والأزمات المتتالية وتوعد السلطة في رام الله بالمزيد من التضييق إذا استمر الانقسام دون وجود أي مؤشرات في الأفق بانفراجات مكتملة الجزيرة من مدينة غزة