تحذيرات من تفشي الكوليرا وتوقعات بمجاعة في اليمن

15/06/2017
لا مدارس ولا حدائق ولا هواء النقي هنا إنها محنة طفولتي مغتصبة باليمن أكوام النفايات تحاصرهم في بلد يرزح تحت وطأة ثالوث الفقر والجوع والمرض وضع أسهم بشكل كبير في ظهور وباء الكوليرا الفتاك وانتشاره في عدد من محافظات اليمن انتشار النار في الهشيم عدد ضحايا الوباء بلغ أرقاما قياسية اضحت البلاد قاب قوسين أو أدنى من كارثة إنسانية غير مسبوقة تؤكده تقارير منظمات دولية تشير إلى حدوث نحو ألفي إصابة بالكوليرا يوميا ووفاة أكثر من ألف شخص بسبب المرض حتى الآن حاليا يوجد أكثر من مائة وثلاثين ألف حالة مشتبه بإصابتها بالكوليرا وقد سجل وفاة حوالي ألف شخص معظمهم من الأطفال ووفق منظمة الصحة العالمية فإن وباء الكوليرا انتشر في 20 محافظة يمنية من أصل اثنتين وعشرين وتقول المنظمة إن العاصمة صنعاء ومحافظات الحديدة وعمران وحجة وتعز تعد من أكثر المحافظات تأثرا بالوباء هكذا بدا المشهد في أحد أكبر مستشفيات العاصمة صنعاء مئات المصابين بالمرض من أطفال ونساء وشيوخ يتكدسون في الغرف والممرات المشهد ذاته يتكرر في عدن أكبر مدن جنوب اليمن ظروف الحرب والحصار المفروض على بعض المدن كتعز وتكدس النفايات عوامل ساهمت في عجز كبير أصاب المرافق الطبية في اليمن والتي تعرض كثير منها للنهب العاملون في القطاع الصحي إنه رغم هذه المعوقات إنهم في سباق مع الزمن لاحتواء الكارثة لكن مخاوفهم تتزايد كل يوم بسبب العدد الكبير من المصابين ومرافق عاجزة تماما عن توفير الخدمات الطبية اللازمة