ووتش تتهم التحالف الدولي باستخدام مفرط للفوسفور

14/06/2017
ألسنة الفسفور الأبيض شر الحروب الذي لابد منه هكذا ترى قوات التحالف الدولي لجوئها للسلاح الفتاك وهي تقاتل تنظيم الدولة في العراق وسوريا ترى منظمة هيومان رايتس ووتش الأمر من زاوية مخالفة بالقول إن المدنيين هم أول المكتويين بلهيب الفسفور الأبيض فالسحب البيضاء التي تلبد سماء مدينتي الموصل والرقة من حين لآخر تمطر موتا يحرق كل شيء حتى إنه يذيب أجساد البشر في تقريرها المثقل بالهواجز تدعو منظمة هيومان رايتس ووتش التحالف الدولي إلى اتخاذ تدابير تحمي عشرات آلاف الأسر من نيران السلاح الحارق فمع دخول معركتي الموصل والرقة ضد تنظيم الدولة طور الحسم تتحدث التقارير عن استخدام مفرط للفوسفور الأبيض في تلك المناطق تنقل هيومان رايتس ووتش عن شهود عيان أن أكثر من عشرين مدنيا قتلوا في هجوم بالفوسفور الأبيض شنته قوات التحالف على مقهى في مدينة الرقة رسميا يعترف التحالف الدولي باستخدامه الفسفور الأبيض في عملياته العسكرية في كل من العراق وسوريا لكنه رفض التعقيب على هواجس المنظمات الحقوقية الدولية بدعوى أن سياسته تقضي بعدم مناقشة استخدام ذخائر معينة وتبرر القوات الدولية لجوئها إلى قنابل فسفور الأبيض بأنها نوع من الحماية للمدنيين خلال فرارهم من مناطق القتال في استخدام الفسفور الأبيض والذخائر الدقيقة على تخوم مدينة الموصل قبل أيام كان بهدف صد قناصة تنظيم الدولة والتعتيم عليهم وبالتالي فسح المجال لفرار المدنيين وهو أمر لا يتعارض مع قوانين النزاع المسلح وفق الناطق باسم التحالف الدولي تدحض اتفاقية الأسلحة التقليدية مبررات الناطق باسم التحالف حسب البروتوكول الثالث من الاتفاقية فإنه يحظر بشكل كامل وتام وفي جميع الظروف شن هجمات جوية بأسلحة حارقة في مناطق مأهولة بالمدنيين