هذا الصباح-الشامة.. رمز للجمال قد يتحول لنقمة

14/06/2017
الشابة لطالما كانت علامة من علامات الجمال عند المرأة لكنها علميا تعرف بأنها ورم يصيب الخلايا الصبغية المسؤولة عن إفراز صبغة الجلد الشامة قد تكون وراثية أو مكتسبة ويمكن أن تظهر عند جميع الناس بغض النظر عن جنسهم أو مرحلتهم العمرية ورغم أن أغلب الشامات تنتمي إلى النوع الحميد إلا أن الفحص الدوري لها من قبل طبيب الجلدية يعد مطلبا ضروريا للتأكد من سلامتها والشامة عادة تكون نوعين إما خلقية تظهر للفرد منذ الولادة وإما مكتسبة تظهر في العقدين الثاني والثالث كما يمكن أن تكون الشامة صغيرة أو متوسطة أو كبيرة يصل قطرها إلى 20 سنتيمترا وهذه الأخيرة هي تحمل بدرجة أكبر خطورة التحول إلى شامة خبيثة ويوصي الأطباء من بهم 20 شامة أو أكثر أن يقوموا بفحصها بشكل دوري