دور بارز للخطوط القطرية في وجه الحصار الغذائي

14/06/2017
بعد أكثر من أسبوع انعكست الأزمة على الخطوط الجوية القطرية بوجهين ضيق فرض على قطاع نقل المسافرين عبر مسار جوي محدد نحو بعض الوجهات ووضع افضل في قطاع استيراد الأغذية جوا عبر المسار الجوي نفسه تركيا في المقدمة وإيران ترسل بالفواكه والخضراوات فلأول مرة تنقل طائرة تابعة قطرية شحنات غذائية من طهران برج المراقبة بمطار حامد الدولي نضيف إلى عمله المعتاد توجيه ما يشبه عملية إمداد ضخمة يظنون أنهم يضرون بقطر والخطوط الجوية القطرية ولكنهم لا يدركون أنهم بذلك يؤذون أعمالهم التجارية ومصداقيتهم على المدى البعيد يخطط مطار حمد الدولي لعمليات شحن متواصلة هنا منشأة جديدة تماما للتخزين حيث تنقل مواد غذائية طازجة ثم توجه رأسا إلى المجمعات التجارية اعتدنا لاستقبال ما يصل إلى خمس عشرة رحلة جوية لتوفير الإمدادات الغذائية وقد تحسنت العملية في غضون الأيام القليلة الماضية الجسر الغذائي الجوي على رأسه تركيا ومن بعدها إيران والمغرب هو الوسيلة الوحيدة باستيراد الغذاء ولكن لذلك ثمنا لن يحس به المستهلكون كثيرا بفضل دعم الحكومة القطرية ومن الوارد تخفيض التكلفة إذا نجحت المفاوضات الجارية بين ميناء قطر الرئيسي وشركات الشحن بحري أخرى