اعتقال عشرات الصحفيين المحتجين على اتفاقية تيران وصنافير

14/06/2017
بضع عشرات من المصريين يحتجون في نقابة الصحفيين بالنسبة لهؤلاء هي وقفة شرف ووطنية أمام تيار جارف لم يعد يجد من يتصدى له اعتصموا قليلا ثم فرق بالقوة فدعوتهم للخروج إلى الشارع ذهبت أدراج الرياح فمن يجرؤ الدولة على أهبة الاستعداد وبالمرصاد لكل من تسول له نفسه تكدير السلم ومن سيكدر السلم يتساءل يائسون فثمة معارضون كثر للتخلي عن أرض مصرية لكنهم آثروا الاحتفاظ بآرائهم في صدورهم فالقضية خاسرة والدولة ستنتصر على أي حال القضية قتلت بحثا يقول رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب التي أقرت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية والتي تعني التخلي عن جزيرتي تيران وصنافير لا خطر على الأمن القومي المصري ولم تسل قطرة دم مصرية على الجزيرتين هذا رأي الحكومة فتتعجب لما الصخب إذن تستعين الحكومة بخبراء في الجغرافيا بحوزتهم مئات الخرائط منذ فجر التاريخ الإسلامي مشاحنات ومشادات وتسجيل مواقف ووثائق يبرهن بها كل طرف على صحة ادعاءاته هايدي فاروق خبيرة في ترسيم الحدود عملت في مكتب اللواء عمر سليمان تؤكد بعشرات الوثائق الأجنبية أن الجزيرتين مصريتان لا يعتد النواب المؤيدون للسعودية الجزيرتين بذلك فطالما في الأمر كلمة أجنبية بطلت حجة المعارضين فالحكومة تملك ما يكفي من وثائق ولعله من قبيل المفارقة أن من تعاطي عقاقير الشجاعة ليتلبس دور المعارض إما ممن ساهموا في وصول السيسي إلى السلطة أو ممن ينتمون للنظام السابق يوشك نظام السيسي على تحقيق ما أراد دون معارضة تذكر هكذا تمنى قبل توليه الرئاسة وهكذا تحقق له ما أراد