قوات النظام تتقدم شرقي مدينة حمص

13/06/2017
تطورات متسارعة يشهدها ريف حمص الشرقي تمثلت بوصول قوات النظام السوري إلى الحدود السورية العراقيه لأول مرة منذ سنوات قوات النظام باتت الآن على مقربة مما يعرف بآخر واكبر الحواضر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في البادية السورية وهي مدينة السخنة الإستراتيجية مواقع إعلامية موالية للنظام قالت إن قوات النظام سيطرت بعد معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة على مرتفعات تليلة ومحيط حقل آراك وعدد كبير من المواقع في منطقة ظهور الغنائم غربي مدينة السخنة نحو خمسة عشر كيلومترا هي ما تفصل قوات النظام عن مدينة السخنة التي تتمتع بأهمية إستراتيجية كبيرة فالمدينة الواقعة إلى الشرق من تدمر لا تبعد عن محافظة دير الزور سوى ستين كيلومترا كما تعتبر المدينة أكبر الحواضر المتبقية في قبضة تنظيم الدولة شرقي حمص وبخسارتها لا يبقى للتنظيم شرقي حمص سوى ما بات يشبه الجيب من قرية جب الجراح شمالي تدمر وصولا إلى منطقة السلمية بريف حماة الشرقي تسعى قوات النظام جاهدة وبأسرع وقت ممكن للوصول إلى مدينة السخنة ودخول محافظة دير الزور من الجهة الجنوبية سعيا منها لفك الحصار عن مناطق سيطرتها هناك خشية سقوطها في حال سحب تنظيم الدولة من مدينة الرقة إضافة لقطع الطريق على فصائل المعارضة المسلحة المدعومة من التحالف الدولي والتي تحاول بدورها الوصول إلى محافظة دير الزور تقدما كبيرا حققته قوات النظام على حساب تنظيم الدولة المنهك في مقارعة خصومه عدة تقدمون تسعى من خلاله قوات النظام إلى حجز مكان لها في المنطقة التي باتت اليوم محط اهتمام دولي يتيح لها ربما تحقيق بعض المكاسب مستقبلا جلال سليمان الجزيرة حمص